لشكر وشباط ينتقلان من التنسيق المركزي إلى التنسيق في القواعد الحزبية لمواجهة الحكومة

ADSENSE

الرباط: عبد الحق  التدلاوي
 
في  لقاء توقيع مذكرة التنسيق المشترك الموجهة للتنظيمات المحلية لحزب الوردة والميزان،  أعلن كل من إدريس بشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال عن قرار  الدعوة  إلى فتح  حوار وطني مع الأحزاب الوطنية،  والنقابات وهيئات المجتمع المدني،   من أجل العمل على تفعيل دستور فاتح يوليوز 2011، والإسراع بتنزيل مقتضياته الدستورية والحرص على تأويله التأويل الديمقراطي.
 
ودعا الحزبان  في إطار لقاء مشترك للمكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  واللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال بقيادة،   مساء أمس بالمقر المركزي لحزب الاتحاد بالرباط، إلى تكثيف التنسيق والعمل المشترك ما بين الحزبين على الصعيد القطاعي  والجهوي والإقليمي والمحلي للحزبين،  لكي لا يظل هذا التنسيق تنسيقا فوقيا ومتمركزا بالرباط.
 
واستغرب لشكر في نفس اللقاء سعى الحكومة لاحتكار مبادرة اقتراح القوانين التنظيمية لوحدها في هذه المرحلة التأسيسية بدعوى أنها قوانين تمر عبر المجلس الوزاري في إقصاء وتهميش تامين للمبادرة البرلمانية دور المعارضة،   معتبرا في نفس الوقت أن هذا الواقع  فيه مس بالديمقراطية وخرق للمنهجية التشاركية التي تم بها وضع دستور 2011.   
 
ومن جهته  حذر شباط على  أن  المغرب يعرف احتقانا اجتماعيا كبيرا  في المدن والقرى جراء سياسة الحكومة اللاشعبية والتراجع عن المكتسبات، والشعب قابل للانفجار في كل لحظة، مذكرا في هذا السياق على أن هذا الوطن بني بدماء الحركة الوطنية ونضالاتها من أجل الحرية والكرامة، والقواعد الحزبية اليوم مستعدة للنضال كما في السابق من أجل الوقوف ضد هذه التراجعات وإقرار مكتسبات جديدة.

إضافة تعليق

   





Scroll to top