ليك ألف تحية:هدية مصطفى بوركون إلى كل امرأة مغربية وعربية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

ADSENSE

الوطن24/الرباط:الحسين بلهرادي                                خاص

التاريخ هو الشاهد..التاريخ هو الذي يبقى لوحة راسخة في العقول..التاريخ هو الذي يبقى يتكلم على كل واحد..التاريخ هو الحلقة المفصلية في العديد من الأمور..التاريخ دائما يؤكد على أن الكبار دائما سيبقون في القمة..التاريخ هو الذي يجعل كل واحد منا يطرح أكثر من علامة استفهام في مسيرة كل شخصية لها مكانتها وسط حقل من الحقول..

التاريخ هو الذي سيشهد على أن الحقل الفني سواء المغربي أو العربي أو حتى العالمي.. عرف ومازال يعرف أن النجوم التي تضيء سمائه سوف تبقى كالمنارة الخالدة..

وعندما نتكلم على الحقل الفني..وأقصد هنا الفن الغنائي..لابد من الوقوف على المجموعة الشعبية  التي خلخلت الوسط الفني في فترة معينة..من خلالها الأداء واللحن والغناء والكلمات الراقية التي تغنت بها..وتغنى بها الكبير والصغير..وأنا واحد منهم..خصوصا في مرحلة الطفولة وأنا في ريعان الطفولة..في هضاب دكالة الغالية..وبالضبط في منطقة أولاد زيد العزيزة..قبل الانتقال إلى أولاد أفرج لمواصلة  الدراسة..اه يازمان..كنت في طريقي إلى المؤسسة وأنا اعزف أغاني هذه المجموعة على كنانيش الدروس..رفقة زملاء الفصل آنذاك..

أكيد كل واحد منا تعرف على هذه المجموعة..إنها نجوم بوركون..بقيادة هصاحب الأنامل الذهبية مصطفى..وبجانب كان يقف الزيتوني وفي الضفة الأخرى بوشعيب كوسي ورشيد شيق..مجموعة تكونت من أربعة أفراد..ولكنها استطاعت أن تحرك وجدان الملايين من الجماهير..وبآلات بسيطة..تتلكم نفس الإيقاع..

ومن بين الاغاني التي كانت دائما حاضرة تلك الاغاني التي تتغنى بالام الحنونة..اغاني متعددة ولا حصر لها والتي مازال صوتها يتردد في عقل كل عاشق..

قطار المجموعة الذي مازال متواصل..وطبعا يقوده الفنان المبدع مصطفى اسمر قندي ..هذا الفنان الذي غنى على العديد من القضايا الوطنية والاجتماعية والإنسانية والرياضية وغيرها..فخلال كل مناسبة..وبين صباح مساء تجد مصطفى قد كتب وألف ولحن وغنى أغنية جديدة..تهم تلك القضية..

مصطفى الفنان المبدع والملحن البارع..والمغني الرائع..هو ذلك الفنان الذي يحترم الأخر..وعندما نقول الأخر..نقصد كل الأجناس البشرية..الكبير والصغير..الذكر والأنثى

اليوم وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة التي يصادف 8 مارس من كل أكثر سنة..اطل علينا فناننا الغالي و"مرضي الوالدين" بأغنية أكثر من رائعة..أغنية تتغنى بالمرأة المغربية والعربية..عنونها :ليك ألف تحية ..

فعلا أغنية حاول من خلال الفنان الكبير أن يقدم ألف تحية احترام وتقدير لكل نساء المغرب والعالم العربي ..

أغنية تتغنى بكل أم وزوجة وأخت وبنت..و سيدة كانت قريبة أو بعيدة..وفي كل ميادين..خصوصا وان والحمد الله أن المرأة المغربية أصبحت تتواجد في كل القطاعات..مؤكدا على تقديم كل الدعم والتشجيع لها من طرف الرجل..

الأغنية مدتها 2 و57 ثانية.. كلمات الحان و غناء مصطفى بورڭون..مونطاج وإخراج الحاج بويدي.. ومضمونها يبقى شاملا..وبلغة بسيطة حاول من خلالها إيصالها كل الإنسانية..ولكل المستمعين الكرام.

هذه الأغنية..هي رسالة إنسانية واجتماعية وعاطفية وجدانية..رسالة احترام وتقدير لكل النساء..في يوم عيدهن

بدوري وباسم كل القراء..أوجه ملايين رسائل الشكر لفناننا الغالي..على هذا الإبداع..الذي عزز المشهد الغنائي..

وبعد التحية أدعوكم للاستماع لهذا الإبداع الجميل عبر هذا الرابط:

https://www.youtube.com/watch?v=ZrkAorJL8lE

إضافة تعليق

   





Scroll to top