ماذا حصل بين الحارس الحواصلي والطاوسي؟

ADSENSE

الوطن24/الحسين بلهرادي

مباشرة بعد نهاية مباراة الكلاسيكو التي جمعت بين الجيش الملكي والرجاء البيضاوي،والتي عاد فها الفوز للفريق العسكري،وقعت مجموعة من الأمور بعد أن أعلن الحكم على نهاية المباراة،ومن بين الإحداث التي وقعت الحركة التي قام بها الحارس الحواصلي اتجاه المدرب الطاوسي،بجانب دكة احتياط الرجاء،حيث قام بحركة هستيرية،عبر من خلالها عن فرحته بهذا الفوز،وهذا شيء عادي أن يعبر كل واحد بالفوز،لكن حركة الحواصلي حملت بين طياتها مجموعة من الأشياء غير المباشرة،والتي أكدت أن الماضي الأسود الذي جمع الطاوسي والحواصلي،كان حاضرا في هذا المشهد الدراماتيكي،الذي يبقى بعيدا كل البعد عن الروح الرياضية،زيادة على هذا انه تعرض للرمي بالحجارة من طرف الجماهير الرجاوية،وهذا ليس مبرران،وبعيد كل البعد عن حارس ينتظره الجمهور المغربي لحمل قميص المحليين في الوقت القادم،نظرا للأداء الذي أصبح يقدمه رفقة الفريق العسكري،هذا الأداء قد يفتح له مجموعة من الأبواب،لكن بشروط،وضوابط مقننة،وبعيدا عن تصرفات قد تقلب الايجابيات إلى سلبيات،وعندها لا ينفع الندم،و الأمثلة متعددة.

صراحة أن الحواصلي سبق أن حصل له مشكلا مع الطاوسي،وهذه خاصية يعرفها الجميع،والطاوسي أصبح يحمل ماركة مسجلة،في هذا الباب،فالعديد من اللاعبين الذين يمارسون في الدوري المغربي لهم عدة خصومات معه،والدليل هو ما حصل مند تواليه تدريب الرجاء،وما كان على الحواصلي إلا السكوت..لان الصمت من شيم الكبار في مثل هذه الحالات..

الحواصلي يملك مجموعة من المؤهلات ليكون واحدا من كبار حراس الدوري المغربي،نظرا لتدخلاته التي تكون في الوقت المناسب،لكن في حالات معينة يؤخذ قرارات متسرعة..وهذا ما يعاب عنه..

الحواصلي أمامه مثله الأعلى وهو الأخ الأكبر الذي يحمي مرمى الفتح..كما عنده طاقم تقني له تجربة كبيرة في المجال، وعليه أن يستغل هذه الفرص ليطور مهاراته ليراه الجمهور المغربي ضمن المنتخب المغربي للمحليين،بحكم أن مستوى الحراس في الدوري المغربي يبقى عاديا..

نتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت إلى حارس شاب ينتظره مستقل زاهر..بدأ يبني بيتا له دخل تشكيلة المنتخب المغربي للمحليين..

إضافة تعليق

   





Scroll to top