مالودا.. أغنى عاطل في تاريخ في كرة القدم

ADSENSE

الوطن24

نادرا ما يجد لاعب كرة القدم نفسه يتقاضى راتبا شهريا في فريق كبير وهو في كامل صحته وفي لياقة عالية لا يشكو أي إصابة، لكنه لا يقدّم مقابل الأموال التي يتقاضها أي جهد، بمعنى أنه لا يشارك في أي دقيقة خلال مباريات فريقه طيلة سنة كاملة.

 فلوران مالودا، وسط الميدان الفرنسي، 32 عاما، عاش حياته كرياضي بشكل عادي، قبل أن يجد نفسه يتقاضى راتبا دون أي جهد يقابله وذلك لمدة قاربت السنة الواحدة، حين كان لاعبا في نادي تشيلسي الإنجليزي.

مالودا، النجم الكروي الفرنسي، لم يشارك في أي مباراة محلية أو قارية مع  فريقه  تشيلسي الإنجليزي الموسم الماضي  واكتفى بالمشاهدة والنوم والحصول على 80 ألف إسترليني مع نهاية كل أسبوع، وأصبح لاعبا يتلقى راتبا مقابل استمتاعه بوقته، وهذا أمر لا يحدث عادة لدى الأندية التي لا تدفع مالا سوى مقابل جهد.

لعب المهاجم مالودا لآخر مرة لتشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا 2012 عندما دخل. في الدقيقة 73  بدلا من الظهير الأيسر الصاعد “ريان برتراند”، ثم شارك في كأس أمم أوروبا 2012 وبعدها عاد للبدء في التحضير للموسم الجديد مع المدرب دي ماتيو، لكن مشكلة نشبت بينهما رفض اللاعب الاعتذار بعدها، ليصبح حبيس الدكة، وزادت الأمور سوءاً بتولي بينيتيز المسؤولية.

حاولت إدارة تشيلسي استفزاز اللاعب لإجباره على الرحيل بإلغاء خزانته من غرف خلع ملابس الفريق وتخصيص مساحته في مستودع  السيارات للاعب آخر، ما أدى فعلا إلى رحيله ومغادرته النادي، واكتفى بما تقاضاه دون مقابل من أموال، فكان راتب مالودا ضخما فعلا وكان يستفيد منه لـ11 شهرا من تشيلسي.

وأنهى لاعب الوسط الدولي الفرنسي السابق، فلوران مالودا،   فصول أزمته مع “البلوز”، بالانتقال  إلى مدينة طرابزون التركية  لإنهاء تفاصيل عقده الحر.

إضافة تعليق

   





Scroll to top