مدينة مراكش الوجهة المفضلة للمغاربة رغم عدة إكراهات

ADSENSE

زياد الجديدي موفد"الوطن24" إلى مراكش

مدينة مراكش أو المدينة أو مدينة سبعة رجال ، كل واحد يسميها حسب رؤيته و حسب ما يفضل من التسميات ، تبقى الوجهة الأولى للسياحة الداخلية ، حيث عرفت  خلال عطلة منتصف السنة الدراسية  حركة سياحية  جد مهمة،   توافد عليها العديد من المغاربة من جميع مناطق  ربوع المملكة ، و تبقى الوجهة المفضلة لديهم لقضاء بعض ليالي بها، لما تمتاز به من خاصيات يميزها عن باقي المدن المغربية الأخرى

و عبر العديد من السياح المغاربة عن فرحتهم بتواجدهم داخل مدينة مراكش ، لما تمتاز به من جو رائع رغم برودة الطقس،  بالإضافة باعتبارها المدينة أكثر أمانا و مرحا

كما عبر مواطنون اخرون أنهم يأتون لزيارة مراكش كل عطلة و في مثل هذا الوقت من السنة ، من أجل استمتاع بجوها و زيارة عدد من المناطق المتواجدة داخل مراكش كجامع الفنا و المنارة ، و مناطق تتواجد  خارج مراكش و تجدب العديد من السياح الأجانب  كجبال أوكيمدن و اوريكة و غيرها

لكن ما استغرب له الزوار مدينة مراكش و عبروا عن استياءهم  لدى زيارتهم لمدينة مراكش هو غياب أماكن خاصة بركن السيارات ، حيث يظل العديد يطوف حول جامع الفنا للحد مكانا يركن به سيارته ، لكن دون جدوى ، مما يمطر إلى وضعها بأحد المراكن و التي يطلب أصحابها أثمنة تبتدئ من 20 درهما حسب الموقع من جامع الفنا أو جليز  

كما عبرت فئة أخرى من المجتمع و هي نساء و رجال التعليم ،  من الغلاء الذي عرفه اكتراء المحلات المفروشة داخل مراكش،  و استيائهم من عدم استفادتهم من الوحدة السياحية التي دشنت مؤخرا بمراكش ، و  مطالبتهم بتخفيضات حتى يستفيد منها الجميع

إضافة تعليق

   





Scroll to top