مصر تبدأ خطوات تعديل الدستور رغم الانقسامات السياسية

ADSENSE

الوطن24: رويترز:  بدأت لجنة من الخبراء القانونيين عملها اليوم الاحد لتعديل الدستور المصري وهي خطوة اولى حيوية على الطريق لاجراء انتخابات جديدة دعا اليها الجيش في أعقاب عزل الرئيس محمد مرسي.
 ونظمت جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي مسيرات جديدة اليوم الاحد لمواصلة الضغط على الحكومة الجديدة المؤقتة.واتهمت الجماعة الجيش بتدبير انقلاب عسكري أطاح بمرسي ونددت بخطط تعديل الدستور.
ويريد الجيش الذي وضع جدولا زمنيا طموحا للغاية اجراء انتخابات جديدة في غضون ستة أشهر وكلف لجنة من عشرة خبراء قانونيين لتقديم التعديلات المقترحة على الدستور خلال 30 يوما لمراجعتها امام هيئة اوسع نطاقا.
  وتمت الموافقة على الدستور الاصلي خلال استفتاء اجري العام الماضي لكن المنتقدين قالوا ان الدستور لم يكفل حقوق الانسان والاقليات والعدالة الاجتماعية.
  وقال القاضي علي عوض صالح المستشار الدستوري لرئيس الجمهورية والذي ترأس لجنة الخبراء القانونيين اليوم ان اللجنة ستقضي الاسبوع القادم في تلقي الافكار من المواطنين  والاحزاب السياسية وكافة الاطراف.
  ووصف خالد داود المتحدث باسم جبهة الانقاذ الوطني بدء عمل اللجنة بانه تطور ايجابي للغاية.
 ولم تبد جماعة الاخوان المسلمين اي دلالة على استعدادها للتحدث مع الحكومة الجديدة أو الجيش وتتمسك بمطلبها باعادة مرسي للسلطة.ويحتجز مرسي في مكان غير معلوم منذ عزله في الثالث من يوليو تموز.
ونظم الالاف من النساء المؤيدات لمرسي مسيرة اليوم الاحد الى وزارة الدفاع المحاطة بأسلاك شائكة وتخضع لحراسة شديدة احتجاجا على قتل ثلاث نساء في اشتباكات بمدينة المنصورة في الاونة الاخيرة.
وتجمعت النساء عند مسجد النور بحي العباسية بالقاهرة قرب وزارة الدفاع حيث رددن هتافات مناهضة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي الذي لعب دورا رئيسيا في عزل مرسي في اعقاب احتجاجات حاشدة مناهضة لمرسي.

  ويقول الجيش المصري انه يجب اجراء استفتاء على التعديلات على الدستور قبل اجراء الانتخابات البرلمانية. لكن بعض المحللين عبروا عن شكوكهم ازاء التسرع في تعديل الدستور بالنظر الى غياب التوافق السياسي الذي خيم على انتقال مصر المتعثر الى الديمقراطية في اعقاب الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

إضافة تعليق

   





Scroll to top