مصطفى بايتاس: مسار الثقة إعلان لنهاية الشعبوية وانتصار للممارسة السياسية التي تحترم ذكاء المغاربة

ADSENSE

الوطن24/ الرباط

قال مصطفى بايتاس، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ان مسار الثقة، هو إعلان لنهاية الشعبوية، وانتصار للممارسة التي تحترم ذكاء المغاربة، وأضاف القيادي التجمعي خلال الكلمة التي ألقاها السبت في افتتاح الجامعة الخريفية لجهة كلميم واد نون، والمنظمة أيام 10-11 مارس الجاري تحت شعار "الشباب والنموذج التنموي الجديد أي مساهمة؟" ان مسار الثقة يعتبر خطوة جدية من شانها ان تساهم في تقوية النقاش حول النموذج التنموي الجديد، وتحدد مفهوم جديد للسياسية قوامه انتاج أفكار واضحة ومتماسكة ومفهومة وفية لقيمها

وشدد مدير المقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ان العرض السياسي الذي تم طرحه مؤخرا، يتضمن تشخيصا للواقع مع طرح البدائل الممكنة التي يرى الحزب انها كفيلة بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة

ولم يفت البرلماني التجمعي التأكيد ان حزبه وضع صوب أعينه إعداد عرض سياسي يشترك الجميع في إعداده، بهدف إعطاء معنى للسياسية القائمة على خدمة المواطنين ولإعادة الثقة إلى المغاربة في العمل السياسي

إضافة تعليق

   





Scroll to top