مصير وزراء سابقين بإقليم كتالونيا يوم الاثنين المقبل

ADSENSE

الوطن24/وكالات

أفادت مصادر قضائية إن قاضي المحكمة العليا الإسبانية سيقرر يوم الاثنين المقبل ما إذا كان سيفرج عن وزراء سابقين في حكومة إقليم كطالونيا وجهت إليهم اتهامات بالتمرد وبث الفتنة وتبديد المال العام

وطلب ثمانية من الوزراء السابقين بحكومة كطالونيا الإفراج عنهم قبل انتخابات تجرى في الإقليم في 21 ديسمبر كانون الأول في أعقاب استفتاء غير قانوني على الاستقلال أجري في أكتوبر تشرين الأول. وتزعم أحزاب مؤيدة للانفصال أن الانتخابات ستكون في الواقع تصويتا بشأن ما إذا كان على الإقليم مواصلة مسعى الاستقلال عن إسبانيا

وطلب أوريول غونكيراس النائب المعزول لرئيس الإقليم وأحد أبرز مرشحي حزب اليسار الجمهوري لكطالونيا في الانتخابات، السماح له بالخروج من السجن لخوض الانتخابات التي دعت إليها مدريد

واعتقل غونكيراس وسبعة من الأعضاء السابقين في حكومة كطالونيا الإقليمية في الثاني من نوفمبر وينتظرون محاكمتهم بتهم التمرد وبث الفتنة وتبديد المال العام، وذلك بعد إعلان حكومة الإقليم الاستقلال عن إسبانيا

وشهدت إسبانيا أسوأ أزمة سياسية منذ عقود بسبب الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر واعتبرته مدريد غير دستوري، وما تلاه من إعلان إقليم قطالونيا الثري الاستقلال، مما دفع حكومة مدريد لفرض حكم مباشر على برشلونة

وأفرجت المحكمة العليا في وقت سابق من هذا الشهر عن كارمي فوركاديل رئيسة برلمان كطالونيا بكفالة 150 ألف يورو بعد أن وافقت على عدم ممارسة أي نشاط السياسي يتعارض مع الدستور الإسباني

إضافة تعليق

   





Scroll to top