مقهى رمضان:ضيف اليوم/ مدرب الحراس سمير العميري الملقب ب"توتية":مستوى حراسة المرمى تراجع لهذه الأسباب

ADSENSE

الوطن24/الرباط:الحسين بلهرادي

لأن الرياضة كانت ولا تزال الحلقة الأهم، على مرّ التاريخ في جذب أكبر شريحة في المجتمع،فقد كان من اللازم أن نقدم العديد من مشاهير الرياضة والفن والإعلام الذين قدموا الشيء الكثير للرياضة الوطنية وللمجال الفني...أو مشاركتهم في المشهد الرياضي والفني بشكل أو آخر

 شهر رمضان سيكون مناسبة مواتية للتقرب من هؤلاء،من اجل تقديمهم للجمهور من خلال الحوارات التي سوف نقوم بانجازها مع هؤلاء النجوم

تابعونا طوال رمضان، ومن خلال 30 حلقة، سوف نستضيف في كل حلقة نجما في المجالات المذكورة.. حيث سوف يتكلم بكل عفوية وتلقائية

في حلقة اليوم نستضيف الإطار الوطني في تدريب الحراس سمير العميري الملقب ب"توتية"..والذي سبق ان جاور العديد من الفرق الوطنية منها الجمعية السلاوة..سمير واحد من المدربين الشباب الذين يشقون طريقهم بتبات نحو الأفضل..في حوار رمضاني..تكلم من خلاله على العديد من النقاط..تابعوا ما قاله لنا ولكم..

كيف تقضي شهر رمضان؟

شهر رمضان هو شهر المغفرة، وبالتالي اقضيه بين العبادة وممارسة الرياضة

أنت من عشاق البحر كيف تكون العلاقة مع البحر في رمضان؟

اكون سعيدا بالتواجد قربه خصوصا أنني اسكن بجانبه،وزيادة على أنني تربيت بجانب البحر.

أنت من الحراس الذين أعطوا الشيء الكثير للجمعية السلاوية كيف تنظر للفريق حاليا؟

فعلا قضيت فترة طويلة مع الفريق،فيها العديد من الايجابيات،والسلبيات،ويبقى الفريق السلاوي الفريق الذي ترعرعت فيه،والكل يعرف هذا،والحديث عن هذه الفترة يحتاج لوقت طويل،ولكن كيفما كان الحال،قضينا فترات مهمة،وأظن أن الفريق يمر بمرحلة انتقالية على جميع المستويات.

بعد نهاية المشوار دخلت عالم التدريب كيف كانت التجربة بالإمارات؟

كانت التجربة ممتعة ومفيدة جدا خصوصا على مستوى تدريب الفئات الصغيرة والتعامل مع جنسيات ومدارس كروية مختلفة،وصراحة تعلمنا من خلالها الشيء الكثير،وعلى جميع الجوانب.

العديد يقون أن مستوى حراسة المرمى تراجع؟

نعم وذالك راجع لسوء التاطير في المراحل السنية على اعتبار ان العديد لا يساير الجمل التاكتيكية الحديثة،والتحولات التي تعرفها كرة القدم على الصعيد الدولي.

هناك العديد من الطرق لتدريب حارس المرمى التي لا تحتاج إلى الآليات بكثرة ما تحتاج إلى الواقعية في التدريب.

هل سنرى توتية في الدوري المغربي؟

طبعا كل مدرب يريد أن يعمل،خصوصا وانه حصل على شواهد في المجال على أساس الاشتغال،خصوصا وان كرة القدم هي مورده الأساسي ومهنته،ولكن أنت تعرف كيف هي سوق الشغل في هذا المجال

ماذا عن حراسة المنتخب المغربي؟

رغم قلة التنافسية في الدوريات التي يمارسون فيها خصوصا الحارس المحمدي إلا انه لا خوف على مرمى الأسود بتواجد بونو وخروبي.

لتطوير مستوى الحراس ماذا يجب ان نعمل؟

على مستوى اللوجستيك فالمملكة عرفت طفرة نوعية ستؤهلها في المحافل القادمة على تبوئ مكانة افريقية ودولية متقدمة في القادم من الايام.إلا انه على مستوى التكوين والتاطير اعتقد أن هناك عملا جبارا مازال ينتظر المنظومة الكروية بالمغرب

كلمة ختامية

أتقدم إليكم بالشكر على إتاحة هده الفرصة للأطر الوطنية الشابة للتعبير عن أفكارها وأرائها بكل حرية ونزاهة وتقبلوا مني فائق عبارات

إضافة تعليق

   





Scroll to top