منح الجائزة الكبرى لمنتدى ميدايز 2013 لمالي

ADSENSE

الوطن24: متابعة

 تم مساء اليوم الأربعاء بطنجة منح الجائزة الكبرى لمنتدى "ميدايز" 2013، لدولة مالي، وذلك اعترافا بنجاح هذا البلد في تكريس الانتقال الديمقراطي وإخراج البلاد سالمة من النزاع الذي شهدته في السنتين الأخيرتين.

 وقال إبراهيم الفاسي الفهري، رئيس معهد "أماديوس" المنظم لهذه التظاهرة أثناء تسليم الجائزة إلى الرئيس المؤقت السابق ديونكوندا تراوري، إن هذه الجائزة تأتي اعترافا بعبقرية الشعب المالي وحكومته التي تمكنت بالقرارات التي اتخذتها في مرحلة حساسة من إنقاذ البلاد من الفشل والتشرذم.

 وأشاد بالدور المحوري الذي اضطلع به تراوري خلال فترة النزاع عبر طلب الدعم الدولي لمواجهة الأزمة التي كانت تهدد البلاد، وتضحياته في سبيل حقن الدم المالي والعودة إلى المسار الديمقراطي واستتباب الأمن.

 من جانبه، أشاد تراوري بالدور الريادي الذي يقوم به المعهد، باعتباره أحد مراكز التفكير ذات الصيت العالمي، في دفع النقاش حول قضايا المنطقة إلى الأمام والتعريف بها والدفاع عنها عالميا، وما تتميز به دوراته المتتالية من إشعاع وجودة على مستوى النقاشات وكذا دقة التوصيات التي تنبثق عنها.


 وأعرب تراوري، من جهة أخرى، عن شكره العميق لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على دعمه المتواصل  لبلاده، وعمله من أجل مزيد من تعزيز العلاقات بين البلدين.

 وأكد أن نجاح الانتقال الديمقراطي في مالي راجع لكون شعب هذا البلد "شعب مسالم وشجاع ووطني، وعلى استعداد دائم لبذل الغالي والرخيص من أجل الحفاظ على وحدته الترابية والقيم الأصيلة المشكلة لهويته، من سلم وتعايش وديمقراطية.


 واعتبر أن تحقيق الانتقال الديمقراطي وترسيخ السلم في البلاد احتاج ولا يزال لدعم المنتظم الدولي، والقيام بتوافقات قاسية أحيانا، واتخاذ قرارات صعبة لكن تصب في مصلحة الشعب المالي

إضافة تعليق

   





Scroll to top