مندوبية الإنعاش الوطني بالسمارة ومساهمتها في إنجاز بعض المشاريع التنموية بالإقليم

ADSENSE

الوطن 24 : محمد التوري

 إن مندوبية الإنعاش الوطني بعمالة إقليم السمارة ووعيا منها بضرورة تحقيق الأهداف الاجتماعية المسطرة قد ساهمت و لازالت تساهم في انجاز مجموعة من المشاريع ذات التقنيات البسيطة و التي يتم فيها اعتماد يد عاملة مهمة، أخذا بعين الاعتبار أن مجال تدخل هذه المندوبية ينحصر إجمالا في العالم القروي، و المدارات شبه الحضرية.
   
     كما تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من المبادئ الأساسية التي ترتكز عليها المندوبية الإقليمية للإنعاش الوطني بالسمارة عند انجازها لأي من البرامج الاقتصادية أو الاجتماعية أو عند تنفيذ المهام الموكلة إليها، من بين هذه المبادئ احترام فلسفة الإنعاش الوطني في كل عمل تنموي و التي يطغى عليها أكثر الطابع الاجتماعي، كذلك الحرص على استفادة أكثر للراغبين في العمل باوراش الإنعاش الوطني خاصة بالعالم القروي و المناطق النائية و الفقيرة للإقليم، و ذلك طبعا لمواصلة مسيرة التنمية الاقتصادية و الاجتماعية مع استحضار التوجيهات الملكية السامية التي حددها صاحب الجلالة نصره الله في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و اعتماد العنصر البشري كرافعة للتطور و التقدم الاقتصادي و الاجتماعي للمنطقة.

     و تتمحور برامج الإنعاش الوطني بالسمارة التي تتكفل هذه المندوبية بانجازها في فتح الاوراش ذات الصبغة الاجتماعية تعرف بـاوراش الجماعات و كذا بانجـاز برامج بالعالم القروي تشمـل التجهيزات الأساسيـة  و البناءات الاجتماعية.

   كما تجدر الإشارة هنا إلى انه وجب التنويه بالجهود التي تقوم بها المندوبية الإقليمية للإنعاش الوطني على صعيد الإقليم  في سبيل تحقيق الأهداف المتوخاة من جميع البرامج المسطرة، إن على المستوى الاجتماعي، أو فيما يخص الجهود المشتركة التي تربطها بمختلف الوزارات، خاصة وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي، 
  
      هذا فيما يخص اوراش التجهيز أما فبما يخص اوراش الجماعات فتكتسي هذه الاوراش طابعا اجتماعيا صرفا، إذ بالإضافة إلى التشغيل تسمح بالاستجابة لحاجيات المصالح الاجتماعية و الإدارية من اليد العاملة لمساعدتها على توفير الخدمات التي تتطلبها ساكنة الإقليم.

      إن مندوبية الإنعاش الوطني بإقليم السمارة بانخراطها في مسلسل التنمية المستدامة ووعيا منها بأهمية العمل الاجتماعي لتساهم بشكل كبير في تدعيم أسس الحكامة الجيدة و الجهوية المتقدمة التي أرسى دعائمهما عاهل المملكة في خطاباته السامية من اجل النهوض بمستوى عيش الساكنة و تطوير الخدمات الاجتماعية بالإقليم.

وفي نفس السياق فإن مندوب الإنعاش الوطني على إقليم السمارة ،، ومنذ قدومه إلى الإقليم  فقد أبان على حس وطني عالي و ظل مكتبه مفتوح في وجه المواطنين دون إستثناء ، وظل حريصا على تنفيذ جميع المشاريع التنموية التي أخدتها المندوبية على عاتقها في جميع المجال ونخص بالذكر المجال التعليمي والإجتماعي .

إضافة تعليق

   





Scroll to top