نائب برلماني جزائري يصف نواب أحزاب الموالاة بالدجاج

ADSENSE

الوطن24/ وكالات

اندلع شجار بالأيدي بين نواب البرلمان الجزائري، بسبب نقاش محتدم حول ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات المرتقبة بعد أقل من شهرين، في سابقة لم يعهدها البرلمان الجزائري

وبدأت الفوضى عندما أخذ النائب عن حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية حمدوس الرزقي الكلمة، حيث استهل خطابه بنعت نواب أحزاب الموالاة بـ"الدجاج" قائلاً "أولا الدجاج اسكتوا علينا.. اسكتوا علينا يا دجاج"، قبل أن يوجه انتقادات لاذعة إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والمقربين منه، مضيفاً:النظام لا يسمع ولا يفهم ولا يرى ولا يتكلم إلى الشعب

وعقب ذلك سادت حالة تشنج داخل البرلمان وصلت حد التلاسن الحاد والتشابك بالأيدي والتدافع، وشوهد عدد من النواب وهم يقفزون من أماكنهم وينقضون على مجموعة من نواب المعارضة على الجانب الآخر، رغم دعوة رئيس البرلمان معاذ بوشارب الذي كان يترأس الجلسة إلى التزام الهدوء

وبحسب الصور التي عرضها تلفزيون النهار

الجزائري، حاول بعض النواب تطويق الفوضى، إلا أن رئيس البرلمان معاذ بوشارب دخل في جدال ونقاش حاد مع نواب المعارضة، بعد مطالبته النائب حمدوس الرزقي بسحب الكلمات النابية التي قالها في خطابه، وهو ما أدّى إلى توقف الجلسة التي كانت مخصصة للنقاش حول بيان السياسة العامة التي عرضها رئيس الوزراء أحمد أويحيى

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top