ناصر بوريطة: الاتحاد من أجل المتوسط يحتاج إلى إعادة تأهيله كإطار للحوار السياسي

ADSENSE

الوطن24/ ماب

قال ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في برشلونة اليوم الاثنين إن الاتحاد من أجل المتوسط يحتاج إلى إعادة تأهيله كإطار للحوار السياسي وللتوافق

   وأكد السيد بوريطة الذي شارك في الدورة الثالثة للمنتدى الإقليمي للاتحاد من أجل المتوسط الذي انعقد تحت شعار: لنبني جميعا مستقبل التعاون الإقليمي أن المهمة التقنية للاتحاد لم تعد في صالحه

   وأوضح أن هذه المهمة التقنية للاتحاد ” إذا كانت قد وضعت من أجل حمايته من بعض الطوارئ والمستجدات السياسية فقد انتهى به الأمر بعد عشر سنوات من إنشائه إلى منظمة تتطور على هامش أولويات أعضائها ” مشيرا إلى أن الاتحاد من أجل المتوسط مدعو إلى ” القطع مع عمى الألوان ” لأنه ببساطة لا يمكنه أن ” يظل أعمى وفي نفس الوقت مصاب بالصم والبكم ” أمام قضايا ومواضيع الساعة والتحديات التي تواجه المنطقة

   وأعطى مثالا على ذلك بقضايا الأمن التي تطرح تحديات غير مسبوقة تقوض الاستقرار والأمن الجماعي وكذا قضية الهجرة ” حتى لا يبقى البحر الأبيض المتوسط طريقا للموت مسيجا بحدود تمييزية ” بالإضافة إلى قضية التنمية المشتركة التي تظل هي ” الحلقة الأضعف ” لمشروع الفضاء المتوسطي

   وأكد السيد ناصر بوريطة أن التضامن يجب أن يعود مجددا إلى مكانته في قلب المشروع الأورومتوسطي مضيفا أن الأمر يحتاج إلى الانكباب على المقاربة وعلى المنهج وكذا الرؤية التي يجب اعتمادها من أجل بناء وصيانة فضاء موحد ومتسامح ومتعايش بالإضافة إلى توفير كل الوسائل والشروط الضرورية لرفع التحديات المشتركة

   وقال إنه يجب:تعديل وإعادة تأهيل الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط على ضوء كل هذا حتى تتناسب وتتلاءم مع المشروع المتوسطي الذي نرغب في تحقيقه

   وشدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي على أن الأمانة العامة للاتحاد مطالبة بأن تجسد المسؤولية المشتركة وتنفذ القرار المشترك وأن تقوم على الخصوص بتعبئة الموارد المالية الضرورية بشراكة مع المفوضية الأوربية والبنك الأوربي للاستثمار وغيره من مؤسسات وهيئات التمويل الإقليمية والدولية

   وبعد أن ذكر بأن عقيدة الاتحاد من أجل المتوسط هي ” الوحدة ” أكد السيد بوريطة أن الاتحاد مدعو إلى أن يجسد هذه الوحدة في أبعادها السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والبشرية وبشكل شمولي

   وأوضح أن نموذج الاتحاد من أجل المتوسط يجب أن يتطور وفقا لهذه العقيدة مضيفا أن المسلسل الأورومتوسطي ” لا يجب أن يكون إما سياسيا أو تقنيا وإنما أن يكون كليهما في نفس الوقت ” طالما أن الهدف هو تحقيق شراكة عميقة وعملية بين الشمال والجنوب تكون لها القدرة على دعم ومساعدة هذا الفضاء في الخروج من الأزمة

   وشدد على ضرورة أن يكون الحوض المتوسطي فضاء للأمن والاستقرار المشترك موضحا أن التحديات التي تواجه المنطقة تتجاوز الحدود وتتطلب مقاربة بين إقليمية موسعة

   وقال: إن الاتحاد من أجل المتوسط لا يمكنه فقط أن ينمي قيم التآزر مع آليات وهيئات الاتحاد الأوربي ولكن أن يساهم أيضا في البحث عن الحلول لمختلف المعضلات التي تواجهها الدول الأعضاء على أساس الالتزام الموضوعي والواضح

   وأضاف أن على الاتحاد من أجل المتوسط أن يتبنى عقيدة خاصة بسياسة التماسك والتكامل المتوسطي  التي تروم تحقيق مستويات من التنمية عبر سياسات مسؤولة ومشتركة مع كل بلد على حدة وذلك من أجل إعطاء معنى ملموس لعمل ومبادرات هذه المنظمة

   وقال: أنا أؤمن بالمنطقة المتوسطية كفضاء للقيم المشتركة فهي ليست مجرد تجميع للحدود بل فضاء مفتوح طبيعيا يساهم في تنمية القيم المشتركة التي هي قيم السلام والتسامح واحترام الآخر

   ولاحظ السيد بوريطة أن المسلسل الأورومتوسطي أو الاتحاد من أجل المتوسط يشكل حتى الآن النموذج الوحيد الذي يقدم آفاقا حقيقية على المدى الطويل لجميع بلدان منطقتنا .. العمق الاستراتيجي سواء لدول الشمال كما لدول الجنوب والأوكسجين الضروري للتنمية والتوسع بالإضافة إلى المصلحة المشتركة بلا منازع من أجل بناء فضاء مندمج ومتكامل للسلام والازدهار والرفاه المشترك

   وخلص إلى التأكيد على أن هذا الأمر  لا يتطلب إلا هندسة جديدة لهذا المسلسل وإجابات جديدة عن التحديات التي نواجهها وكذا مبادرات مبتكرة حتى نتمكن معا من تجاوزها

   وترأس الدورة الثالثة للمنتدى الإقليمي للاتحاد من أجل المتوسط الذي يأتي تنظيمه في إطار الاحتفاء بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الاتحاد والذي حضرت أشغاله السيدة كريمة بنيعيش سفيرة المغرب بإسبانيا كل من فيديريكا موغيريني الممثلة السامية للإتحاد الأوربي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوربية وأيمن الصفدي وزير خارجية الأردن

   وعرفت الدورة الثالثة للمنتدى على غرار الدورات السابقة مشاركة ممثلي الهيئات والمنظمات التي تنشط في إطار المجتمع المدني بالإضافة إلى ممثلي القطاع الخاص إلى جانب المستفيدين وأصحاب المشاريع التي يدعمها الاتحاد

   وشكلت هذه الدورة مناسبة للمشاركين من أجل تقييم الإنجازات والمكتسبات التي تحققت وتبادل الأفكار والرؤى حول المقاربة التي يجب اعتمادها من أجل المضي قدما نحو تحقيق تنمية شاملة في المنطقة الأورمتوسطية

إضافة تعليق

   





Scroll to top