نبيل بنعبدالله يطمح للبقاء على رأس حزب التقدم والاشتراكية ويقول ان حزبه "مزير السبرديلة" للمؤتمر

ADSENSE

الوطن24: يوسف قابيل

صورة: موسى اغبال

يبدو أن طموح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله  في البقاء على على رأس حزب التقدم والاشتراكية أصبح متأكدا، بعدما قدم يوم الاثنين في ندوة صحفية اخر الاستعدادات للمؤتمر الوطني لحزب الكتاب الذي سيعقد  تحت شعار "مغرب المؤسسات والعدالة الاجتماعية"، يومي 30 ــ 31 ماي وفاتح يونيو 2014 ببوزنيقة.

وأظهر نبيل بنعبدالله امام رفاق حزبه أن هو الزعيم الاوحد في غياب الاصوات المعارضة له ولدخول حزبه لحكومة بنكيران..وتبين ذلك في غياب ابرز الوجوه المعارضة لتوجهات نبيل بنعبد الله، حيت حظر بعض وزراء الحزب ومن يشتغلون معهم في الدواوين...

ودافع نبيل بنعبدالله   عن مشاركة حزب التقدم والاشتراكية في الحكومة وقال انه حزبه "مزير السبرديلة: واضاف " إن مقاربة موضوع التحالفات من قبل حزب التقدم والاشتراكية مقاربة ديناميكية تقوم على مواقف مبدئية وتموقعات سياسية  تأخذ بعين الاعتبار مستلزمات توطيد المسار الاصلاحي. واعتماداً على هذا،  فإن الحزب يرفض المقاربة السطحية المتداولة لدى بعض الجهات والتي تقدم الفريق الحكومي الحالي على أنه "حكومة محافظة" يتعين مقاومتها انطلاقاً من مواقع إيديولوجية صرفة. ذلك أنها حكومة قائمة، ليس على تموقع إيديولوجي يميني، وإنما على برنامج إصلاحي متقدم، اتفقت عليه مكونات الأغلبية، و يجد حزب التقدم والاشتراكية نفسه فيه.

واعتبر نبيل بنعبد الله، أن محاولات إجهاض التجربة الحكومية الحالية، فإن حزب التقدم والاشتراكية، الذي ما فتئ يشدد على ضرورة أن يتحمل المعسكر الديموقراطي الحداثي مسؤولياته كاملة في نطاق تحصين الاستقرار المؤسساتي، يعرب عن يقينه بأن المصلحة العليا للوطن والشعب تقتضي حشد كل الإمكانات من أجل إنجاحها، لأننا حزب لم يراهن، أبدا، على تردي الأوضاع وتعفنها، وإنما يعول على تطوير المسلسل الإصلاحي في ظل ظرفية دولية وإقليمية شديدة التعقيد ومتعددة التحديات، وتتطلب من الفاعلين السياسيين قدرا هائلا من بعد النظر وروح المسؤولية، مرجحين مصلحة البلاد على أي اعتبار آخر، يختم نبيل بنعبد الله.

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top