نجاة رئيس الوزراء الفلسطيني ومدير المخابرات من تفجير في غزة

ADSENSE

الوطن24/وكالات

وقع انفجار استهدف رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمدلله، ومدير المخابرات، ماجد فرج، أثناء دخولهما اليوم الثلاثاء، إلى قطاع غزة، فيما أكدت وكالة الأنباء الرسمية نجاتهما

وأسفر الانفجار الذي طال آخر مركبتين في الموكب، عن وقوع 7 إصابات، حيث استهدفت المنفذون الموكب بإطلاق النار بعد وقوع التفجير

ودانت الرئاسة الفلسطينية الاستهداف الذي وصفته بـ"الجبان"، وحملت حماس مسؤولية وقوعه، لكن الأخيرة دانته أيضا وأعلنت اعتقال عدد من المشتبه بهم، واعتبرت التفجير استهدافا للوحدة الوطنية، وجزء لا يتجزا من محاولات العبث بأمن قطاع غزة

من جهته، قال الناطق باسم الأجهزة الأمنية، عدنان الضميري، إن حركة حماس غير مؤتمنة على  التحقيق في ملابسات التفجير، لأنها في دائرة الاتهام وعليها عزل نفسها عن التحقيق

وقالت حماس في بيان "إن استهداف الحمد الله هو لضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة، وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها أحد قياديي كتائب القسام وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم مدير عام قوى الأمن الداخلي" في غزة

وأضاف البيان:كما أن حركة حماس إذ تستهجن الاتهامات الجاهزة من الرئاسة الفلسطينية للحركة، والتي تحقق أهداف المجرمين، لتطالب الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة

وقطع الحمد الله زيارته بدون أن يلتقي بأي مسؤول من حركة حماس، وعاد إلى الضفة الغربية

إضافة تعليق

   





Scroll to top