هجرتي لحباب:جديد الفنان المبدع مصطفى بوركون

ADSENSE

الوطن24/الرباط:الحسين بلهرادي

قبل أيام قليلة قدم لنا أجمل الأغاني..قبل أيام معدودة شارك فرحة كل المغاربة بالتتويج المستحق للمنتخب المغربي للمحليين بكاس إفريقيا..عندما تغنى بهؤلاء الأبطال الذين رسموا الملحمة البطولية..وهذا ليس بغريب على الفنان والملحن والكاتب والمغني والمعشوق مصطفى بوركون..

اليوم ظهر فناننا المبدع  بالجديد..وعندما نقول الجديد.. فعلا انه الجديد الذي يشفي الغليل..اليوم ظهر مصطفى مثل ذلك الصقر الذي يحلق في سماء عالية ..مخلفا ورائه ظلا من الجمال الفني..

اليوم يظهر مصطفى مثل أمواج البحر عندما تتدفق على الصخور..لترسل نسيمها البارد في جو حار..يريد كل واحد منا أن يستمتع بهذا النسيم الذي يبلل أجسدنا..

اليوم مصطفى وبوجه شباب..أعادني إلى الوراء..من خلال هذه الأغنية الاجتماعية العاطفية والإنسانية ...ايامعندما كنت تمر في اي شارع تسمع :الدنيا غدارة..وشنكول لك احبيبي من نبد الحديث...وغيرها من الأغاني الذي حطمت أرقاما قياسيا من حيث عدد المستمعين..

أغنية اليوم يسجد الواقع والرابطة الاجتماعية بين كل أفراد الأسرة والمجتمع..وخصوصا عندما يغيب احد الأفراد في لحظة من اللحظات بدون حجة ولا إخبار..تاركا ورائه العديد من التساؤلات الغريبة والإشكاليات الفلسفية..التي طرحها مصطفى بطريقة غير مباشرة..

أغنية اليوم تتغنى بكل واحد منا غادره أحد الأفراد..فراق ليس كالفراق النهائي الأزلي..لذلك يبقى ذلك الحلم المشروع في العودة والرجوع إلى البيت..لأن الأمل دائما كان موجودا في هذه الدنيا..مهما طال الغياب..

أغنية اختار لها فناننا العالمي: هجرتي لحباب..هنا يطرح السؤال؟ أصعب الأمور عندما يهجرك احد الأفراد بدون سبب..تاركا في حيرة من أمرك..وفي عالم من التفكير العميق..وبحر من الظلمات..لتأتي مرحلة البحث في كل الدروب والأحياء والمناطق..ومساءلة كل واحد تجده في طريقك

..مصطفى لم ينس في هذه الأغنية أحد البرامج المهتمة في هذا الباب ألا هو برنامج "مختفون"..الذي يبث على القناة الثانية..الذي يبقى من البرامج الناجحة..

مصطفى وفي أغنيته التي تدوم 4 دقائق و3 ثوان..لخص المعاناة التي تحصل عندما يهجرنا اقرب المقربين منا..وخصوصا عندما نسمع تلك الكلمات الرقيقة ..رفقة صوت الكمان المعروف برنته الخاصة..

إيقاع موسيقي أعادنا إلى الوراء..عندما كان الرباعي يقف فوق الخشبة..الزيتوني بجانب مصطفى..وبوشعيب بجانب رشيد..وتبادل الأدوار الغنائية..مع العلم أن كل واحد يؤدي دوره الإيقاعي..ولا احد يشبه الأخر..ولكن عندما تجتمع تلك الإيقاعات التي كانت تأتي من أيادي هؤلاء..وبأصابع رقيقة..وأنامل ذهبية..كانت تترك تدخل إلى عالم لا وجود له إلا مع مجموعة نجوم بوركون..

أغنية هجرتي لحباب..من الأغاني الخالدة التي سوف تدور في التاريخ..والفضل يرجع إلى هذا الفنان المبدع الذي واصل رحلة النجومية..وسوف يواصلها رغم كل الصعاب..

وكل واحد منا يحب والده وعائلته وأسرته وأصدقائه عليه أن يسمع لهذه الأغنية الجميلة..

إضافة تعليق

   





Scroll to top