هل أدخل العثماني اموالا من دول خليجية لفائدة حزب العدالة والتنمية لما كان وزيرا لشؤون الخارجية والتعاون؟

ADSENSE

الوطن24: متابعة

فندَ سعد الدين العثماني، وزير الخارجية السابق، ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية الحاكم، ما إعتبرها بـ"إشاعة" إدخاله لحقائب مشحونة بالأموال تبرع عليه بها حزب إسلامي في إحدى الدول الخليجية.

وقال سعد الدين العثماني، إن خبر حصوله على حقيبة أموال من إحدى الدول الخليجية خلال فترة تحمله حقيبة وزارة لخارجية مجرد إشاعة، قائلاً: "لو ثبتت تلك الوقعة لكنت الآن خلف قضبان السجن، لأن المسألة تتعلق بالمصالح العليا للبلد، وليست أمرا عاديا أو بسيطا". 

وأضاف العثماني، ان "إشاعة" حصولي على حقيبة مملوءة بالأموال من إحدى الدول الخليجية لصالح "البيجيدي"، وإدخالها إلى المغرب، مستغلاً صفتي الديبلوماسية، كانت في البدء خبراً عادياً، حتى وإن لم يكن صحيحاً، قبل أن يتم تضخيمه من طرف البعض، سواء في مواقع التواصل الاجتماعي، أو بعض المواقع الالكترونية.  

وسبق لـ بعض الصحف، أن أفادت أنَ المحققون في إحدى الدول الخليجية، كشفوا عن حقائب مسؤول ديبولماسي مغربي كبير مشحونة بالأموال ، وهو الذي أبعد من منصبه، بعد أن عاد من رحلة، ولم يوقفوه، وإنما أخبروا نظرائهم في المغرب. فكانت الكارثة عند وصوله لمطار الدار البيضاء، مبررا لتوقيفه عن منصبه.

إضافة تعليق

   





Scroll to top