واشنطن بوست: ترمب دمّر إرث أميركا في عام واحد

ADSENSE

الوطن24/عن واشنطن بوست

قال غو سكاربورو، عضو الكونغرس الجمهوري السابق من ولاية فلوريدا: إن الولايات المتحدة نجت من العام الأول للرئيس ترمب في واشنطن، ولكن الأضرار التي لحقت بالمؤسسات الديمقراطية في الداخل والتحالفات الحيوية في الخارج، ستبقى بالتأكيد بعد فترة طويلة من مغادرة الرئيس الـ 45 للمكتب البيضاوي

وأضاف الكاتب، في مقال نشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية: إن ترمب في عام واحد خرّب إرث أميركا الدبلوماسي، وشرع في تدمير الحزب الجمهوري، وشكّك في الضمانات الدستورية التي خدمت أميركا بشكل جيد لمدة قرنين من الزمان

وأشار الكاتب إلى أن مقارنة أجرتها مجلة «فوربس» هذا الأسبوع بين السجلات الاقتصادية لترمب ونظيرتها لأوباما، أظهرت كذب ادعاءات البيت الأبيض بأن نهضة اقتصادية اجتاحت الولايات المتحدة في عهد ترمب

ولفت إلى أن عدد الوظائف التي تم إنشاؤها تحت حكم ترمب كانت في عام 2017 أقل مما حققه أوباما، كما تراجع نمو الأجور بعد أن أصبح ترمب رئيساً، وارتفع العجز في عام 2017 إلى 666 مليار دولار، مقارنة بـ 585 مليار دولار في عام 2016. وعبر الدين الوطني عتبة 20 تريليون دولار، ومن المتوقع أن يرتفع بشكل أسرع في المستقبل

وتابع بالقول: يبدو أن تصريحات الرئيس بشأن السياسة الخارجية كانت منفصلة تماماً عن العالم الحقيقي. فالولايات المتحدة أقل أمناً وأماناً وأقل احتراماً مما كانت عليه منذ عقود.. إن مكانة أميركا تضاءلت في جميع أنحاء العالم من خلال العزلة والتغريدات الغاضبة لترمب

وأوضح الكاتب أن ترمب رفع من مكانة الديكتاتوريين والمنظمات العنصرية ودعم الطغاة، إلى جانب ازدرائه للحلفاء المنتخبين ديمقراطياً، الأمر الذي خفّض مكانة الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم إلى مستويات قياسية

وذهب الكاتب للقول بأن ترمب ظهر في عامه الأول بوصفه حاكماً عنصرياً يدافع عن البيض ويهاجم السود لتحقيق نقاط سياسية رخيصة، وأغلق أبواب أميركا أمام كل من لا يشبه مؤيديه

إضافة تعليق

   





Scroll to top