الاندبندنت: وظائف شاغرة في دولة داعش

ADSENSE

الوطن24

نشر تنظيم داعش إعلاناً عن وظائف شاغرة في عشرة تخصصات في "الخلافة"، بينها "متحدث إعلامي" وخبراء متفجرات ومدرسون.

وقال تقرير لصحيفة الاندبندنت البريطانية إن متطوعا بريطانيا وضع القائمة على الإنترنت للمتطوعين غير الراغبين في القتال والمشاركة في العمليات العسكرية. وتبين الصحيفة أن متطوعا كتب تحت اسم "أبي سعيد البريطاني"، أن التهرب من القتال هو إشارة على "ضعف الإيمان"، لكن هناك وظائف متوفرة للعمل في مجال الإعلام واللياقة البدنية وصناعة المتفجرات.

وبحسب القائمة، التي نشرت، فإنه يطلب من المتطوعين القيام بمهمة تدريب وتدريس الأطفال في مناطق داعش، وتطبيق الشريعة والعناية بالمقاتلين الجرحى.

ويذكر التقرير أن وظيفة متحدث إعلامي هي الأولى على القائمة، وذلك للعمل فيما يطلق عليه اسم "المركز الإعلامي"، الذي يدير عمليات الدعاية للتنظيم، من نشر أشرطة فيديو وإعداد أفلام، وإصدار مجلة "دابق" باللغة الإنكليزية.

ووظيفة مدرب لياقة تأتي في آخر الوظائف المطلوبة على القائمة. ويشير ابو سعيد البريطاني إلى أن المدرب المطلوب مهمته أن يعلم المتطرفين تمارين المعدة والهرولة والعدو وبناء العضلات. ويكتب البريطاني:«هناك بعض الإخوة يأتون ومعهم (بركة) زائدة، وتحتاج الى حرق (يقصد السمنة).

ومن بين الوظائف المطلوبة أطباء وطباخون وميكانيكيون لإصلاح آلة الحرب. وهناك وظائف متوفرة لدعم «دائرة صناعة المتفجرات»، التي تشمل صناعة المتفجرات والأحزمة الناسفة.

وتنقل الصحيفة عن أبي سعيد البريطاني وصفه للعمل الشاغر في دائرة المتفجرات بأنه «جميل لمن يريد الحصول على الثواب». وقال إن«الإخوة في دائرة صناعة المتفجرات هم عصب وجوهر كل عملية عسكرية، وتخيل الجائزة التي يحصلون عليها عندما يجهزون سيارة مليئة بالمتفجرات، والأخ الذي يقودها ويفجرها في خطوط العدو، فستحصل على الجائزة ذاتها، التي يحصل عليها من يضغط على زر الحزام الناسف، ويرسل 50 كافرا إلى جهنم.

وأبو سعيد البريطاني هو لقب متطوع بريطاني اسمه عمر حسين، كان يعمل حارسا في متجر «موريسون» في بلدة هاي ويكام، وقد هرب إلى سوريا في يناير.

إضافة تعليق

   





Scroll to top