الإعدام لأربعة باكستانيين رجموا امرأة حاملا

ADSENSE

الوطن24

حكمت محكمة باكستانية اليوم الأربعاء بالإعدام على أربعة رجال أدانتهم برجم امرأة حامل لزواجها رغماً عن عائلتها، في "جريمة شرف" مروعة أثارت استياءً كبيراً في باكستان والخارج.

وتعرضت فرزانة بارفين (25 عاما) للرجم بقطع الطوب حتى الموت في ماي الفائت بيد نحو 30 فرداً من عائلتها أمام محكمة في وسط لاهور كبرى مدن إقليم البنجاب وسط البلاد.

آنذاك طلب رئيس الوزراء نواز شريف من السلطات المحلية "اتخاذ إجراءات فورية" بخصوص هذه الجريمة "غير المقبولة بتاتاً".

وقال المدعي العام راي اصف محمود لوكالة "فرانس برس" إن"المحكمة حكمت على أربعة متهمين بالإعدام هم الوالد وأحد الأشقاء وابن عم والزوج السابق للضحية". وأضاف أن "الإعدام صدر بتهمة القتل والإرهاب وقتل جنين".

كما فرض على كل من الأربعة تسديد غرامة تبلغ ألف دولار أميركي.

وأكد محامي المحكومين منصور رحمن افريدي إنهم سيستأنفون الحكم. وقال لـ"فرانس برس"، "نعتقد أن هذه القضية خضعت لتأثيرات سياسية وأن ضغط الإعلام لعب ضدنا".

وتشهد باكستان مقتل مئات النساء سنوياً نتيجة "الحاقهن العار" بعائلاتهن، وفق اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وهي هيئة مستقلة تندد بإفلات مرتكبي هذه الجرائم من العقاب على الرغم من القوانين التي تمنع الزواج القصري وتعاقب "جرائم الشرف".

وفي تطور مفاجئ في القضية، أقر أرمل الضحية محمد إقبال المزارع (45 عاماً) بقتل زوجته الأولى "حباً" بفرزانة، لكنه أفلت من القضاء بتسديد دية.

وفي باكستان يمكن لمدان بالقتل تجنب القضاء أن قبلت عائلة الضحية دية لإغلاق القضية. بالتالي لم يطبق أي حكم بالإعدام على أي مدني في البلاد منذ 2008

إضافة تعليق

   





Scroll to top