انتخاب البروفسور أحمد المنصوري كاتبا إقليميا لحزب التقدم والاشتراكية بمراكش

ADSENSE

الوطن24/مراكش

انتخب بالإجماع البروفسور أحمد المنصوري كاتبا إقليميا لحزب التقدم والاشتراكية بمراكش، وذلك  خلال الجمع العام للمؤتمر الإقليمي الذي انعقد يوم الأحد 22 أبريل 2018  وحضره لأول مرة أكثر من 400 مؤتمر حضروا من جميع الفروع المحلية العشرة بإقليم مراكش

وبعد المصادقة بالإجماع على التقريرين المالي والأدبي، تم بالإجماع أيضا انتخاب المجلس الإقليمي وانتخاب المنتدبات والمنتدبين للمؤتمر الوطني العاشر، وانتخاب أعضاء اللجنة المركزية

وقال محمد أمين العمراني رئيس المؤتمر إن حزب التقدم والاشتراكية عرف انتعاشة قوية منذ التحاق المنصوري بالحزب والذي استطاع في ظرف وجيز أن يلم شمل المناضلين ويجدد جميع الفروع، بل ويؤسس قطاعات مهنية جديدة

وتم تنظيم المؤتمر تحت شعار "نفس ديمقراطي جديد"، زين جدران جنبات القاعة إلى جانب شعار الحزب "الكتاب" وصور رموز الحزب علي يعتة، وعزيز بلال وعبد السلام بورقبة، وعبد الله العياشي

وحضر المؤتمر أعضاء المكتب السياسي الرفيق الرجالي مصطفى منسق جهة مراكش  أسفي، والرفيق عبد الواحد سهيل والرفيق أحمد سالم اللطافي  والرفيقة فاطمة السباعي

وتميز الجلسة الافتتاحية بكلمة للوزير السابق عبد الواحد سهيل، الذي ثمن المسار الذي يسير فيه الحزب في مدينة عتيقة مثل مراكش، مستعرضا عدد من أسماء المناضلين القدامى الذي قدموا التضحيات الجسام من أجل هذا الحزب اليساري العتيد

وكان لافتا حضور عدد من الضيوف من الشخصيات الكبار أمثال الأساتذة ، الحاج أحمد الدجولي ومليكة العاصمي من حزب الاستقلال، ومحمد الحر من التجمع الوطني للأحرار، وخليل بولحسن من العدالة والتنمية، وطاهر أبو زيد من المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، ومحمد بابا حميدة من الفيدرالية الديمقراطية للشغل، ومحمد المنصوري من الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وعزيز البوزيدي اللاعب الدولي السابق، وعزيز خريس الكاتب الوطني للجامعة الوطنية التقدمية للنقل، والنقيبين مولاي سليمان العمراني ومولاي عبد اللطيف احتيتش

وفي الجلسة الاقتتاحية ذاتها، قدمت الفرقة الغنائية الشعبية جيل جيلالة مقطوعتين في مدح الوطن والجنود والدفاع عن القضية الوطنية الكبرى، كما قدم المغني الملتزم سعيد المغربي مقطوعته الجميلة:ولدك يا لالا

ويأتي هذا المؤتمر استكمالا للهيكلية الحزبية الإقليمية بعد إتمام تجديد الفروع المحلية في كل من جيليز، والمنارة، والنخيل، والمدينة، وسيدي يوسف بن علي، وأكفاي، وأيت إيمور، والسويهلة، وسيد الزوين، وسعادة. إضافة إلى إتمام تأسيس قطاعات الصحة والمحاماة والنقل والطلبة ومندى المناصفة والمساواة

إضافة تعليق

   





Scroll to top