الدولي السابق:طارق شهاب..يروي رحلة ألف ميل مع الساحرة المستديرة

ADSENSE

الوطن24/ الرباط: الحسين بلهرادي

يعتبر اللاعب طارق شهاب من خيرة المواهب الكروية التي بزغت في عاصمة الزهور مدية المحمدية،طارق شهاب الذي حمل الوان الشباب لمدة طويلة،بل تدرج في كل فئاتها،انتقل بعد ذلك الى عالم الاحتراف،كما دافع على قميص المنتخب المغربي لفترة..عرفت فيها كرة القدم المغربية توهجا..حيث حضر للعديد من المنافسات القارية..التي تألق فيها المنتخب المغربي..ومن بين هذه الملتقيات كاس إفريقيا للام بتونس حيث لعبت فيها العناصر الوطنية المباراة النهائية..طارق حل ضيفا عل برنامج كافي سبور رفقة الزميل منير أوبري على أمواج شدى اف ام..حيث أجاب طارق بعفوية..على العديد من الأسئلة..

هدفنا الاساسي تطوير مستوى مواهب الاكاديمية

في الأول تحديث طارق على البداية الحقيقية مع عالم الكروية ..حيث عاش لفترات طويلة رفقة شباب المحمدية..بحث لعب لكل الفئات العمرية قبل الوصول الى الكبار وهو في سن مبكرة..

وأضاف طارق انه كان من العناصر الشابة التي فرضت نفسها..ليتم اختياره ليكون مع الفريق الأول..عندما كان الفريق يعج بالعديد من الأسماء الكبيرة ..والتي كان يحسب لها ألف حساب..

وقبل الحديث عن عالم الاحتراف واختياره الدوري السويسري تحديث الدولي المغربي السابق عن الخروج المفاجئ لفريق الوداد البيضاوي من عصبة أبطال افريقيا على يد وفاق سطيف..حيث قدم العديد من الشروحات التقنية..ولغة الأرقام..وأكد ان الحظ لم يحالف الوداد في كسب ورقة المرور الى الدور المقبل..كما عدا الجماهير الودادية الوقوف بجانب فريقها..خلال هذه الفترة التي يمر منها

كما تطرق لمشاركة فرق الرجاء البيضاوي في منافسات كاس الكاف..مؤكدا على ان الرجاء له كل الإمكانيات للذهاب بعيدا في هذا المنافسات..كما تطرق لمشوار فريق نهضة بركان في نفس المنافسة

وعن خروج الدفاع الجديدي من منافسات عصبة الأبطال..قال طارق ان الدفاع يعتبر من الفرق التي تلعب الكرة الجميلة منوها باللعمل الكبير الذي يقوم به الإطار الوطني عبدالرحيم..الذي عاكسه الحظ في هذه المنافسة

وبخصوص الأكاديمية التي أسسها فقد أكد أن الهدف هو تكوين مجموعة من اللاعبين على اعلى مستوى..وقد اختار "تقنية ويل كوفر" الملقب ألبرت انشتاين كرة القدم، والتي ظهرت في السبعينيات القرن الماضي لتدريب الناشئين على تقنيات كرة القدم:اللعب الجماعي وإستقبال الكرة

هذه التقنية نهجها فريق اجاكس الهولندي في فترة معينة..مما جعله يكون من الفرق العالمية الكبيرة في فترة معينة..وقد نهجتها العديد من الفرق الكبيرة التي نجحت بفضلها..

وعن اختياره للمحمدية..فقد أكد انه وجد كل الظروف مواتية من خلال الدعم داخل فضاء لونوريا القريب..من خلال تواجد العديد من الملاعب والمستودعات في المستوى..مؤكدا انه سوف يواصل العمل على تطوير هذه الأكاديمية..وذلك بفضل المجهودات المبذولة من الأطر التي تشتغل هناك..حيث قدم لها كل الشكر على العمل الكبير

وعن تجربته مع المنتخب المغربي فقد اكد انها كانت ناجحة نظرا لكونه جاور العديد من الأطر الوطنية والأجنبية التي كانت في المستوى المطلوب..زيادة على المستوى العالي للاعبين الذين الذي لعب الى جانبهم ..فهو جيل ذهبي والدليل النتائج التي تحققت في عهد العناصر التي لعب معها..

وعن علاقته مع المدرب الزاكي فقد اكد انها علاقة لاعب مع مدرب..وان الزاكي عندما جاء إلى شباب وجده مع الفريق..قبل ان يتعرض إلى الإصابة التي أبعدته لفترة طويلة..ونفس الشيء بالنسبة إلى المنتخب فقد جاء الزاكي لقيادة المنتخب فوجد طارق ضمن الأسماء التي تتم المناداة عليها..حيث لعب العديد من المباريات رفقة المنتخب المغربي قبل ان يكون الزاكي مدربا..وكان ذلك مع المدرب كويليو

وبخصوص تجربته الاحترافية فقد أكد أنها كانت ناجحية وانه جد مرتاح للعمل الذي كان يقوم به رفقة الفرق التي لعب بها في الدوري السويسري..حيث حمل شارة العمادة في العديد من الفرق

وعن اختياره للعب في الدوري السويسري فقد قال ان الأقدار هي قاده ليلعب هناك..وكان بإمكانه أن يلعب في الدوري الفرنسي بعد العروض التي تلقاها..وكذلك الدوري الانجليزي الذي يفرض على كل لاعب ان يكون قد لعب العديد من المباريات رفقة منتخب بلده

وختم قائلا انه نجح في اختياره لعالم الاحتراف حيث ظل يوازي بين الممارسة الرياضية وأسرته الصغيرة..مؤكدا على كل لاعب ان يخوض التجربة الاحترافية عليه التفكير كثيرا قبل الدخول إليها..لان هناك العديد من اللاعبين لم ينجوا في عالم الاحتراف لأسباب متعددة

وأنهى طارق شهاب هذا الحوار المطول والذي دام ثلاث ساعات..انه يريد ان يطور مستوى الأكاديمية التي أسسها..لتكون مشتلا لبروز العديد من المواهب الكروية

إضافة تعليق

   





Scroll to top