أمبرتو إيكو ترك اسم الوردة.. ورحل

ADSENSE

الوطن24/وكالات

وردة السرد باتت يتيمة بعد غياب من حمل اسمها على قائمة أشهر الروايات العالمية، فقد رحل  الأديب والفيلسوف الايطالي امبرتو إيكو مؤلف الرواية الشهيرة «اسم الوردة» عن 84 عاما، مخلفا تراثا متنوعا من مؤلفات راوحت بين الطابع الأكاديمي في علوم اللسانيات، وخصوصا السيميائية منها، وبين الإبداع الروائي الذي نقل اسمه من أحضان الأكاديمية إلى آفاق الشهرة العالمية، حيث بيع من روايته «اسم الوردة» ملايين النسخ حول العالم وترجمت الى 43 لغة.

انشغل ايكو بالكتابة عن السرد، كاشفا متاهته والمداخل المتعددة للتلقي في مؤلفاته «نزهات في غابة السرد»، و«اعترافات روائي ناشئ» و"الأثر المفتوح".

في رواياته استعاد ايكو لحظات تاريخية فاصلة في حياة القارة الأوروبية في عصر بزوغ الإصلاح، مقدما مزيجا فريدا من النقد الفلسفي اللاذع للتعصب، والسرد البوليسي في إطار تاريخي مبهر، ميز أيضا روايتيه الأخريين «بندول فوكو» و«مقبرة براغ» التي أدان فيها الروح العنصرية من خلال الأساطير المحيطة بكتاب "بروتوكولات حكماء صهيون".

كتب ايكو عشرات المقالات الأدبية عن مواضيع متنوعة تشمل الجماليات في القرون الوسطى، وذاكرة النبات وشخصية «جيمس بوند» وتاريخ الجمال والقبح، وهو المعروف كمثقف يساري لم يكن كاتبا منغلقا داخل برج عاجي، بل اجاد العزف على مزمار الكلارينيت، وكان يكتب دوريا في مجلة «ليسبريسو» الايطالية. انتقد إيكو في أخريات أيامه مواقع التواصل الاجتماعي التي ،بحسب تعبيره منحت حق التعبير لجحافل من الأغبياء.

إضافة تعليق

   





Scroll to top