المغرب حاضر في مهرجان كان 2015

ADSENSE

الوطن24/ كان الفرنسية

افتتحت، أمس، فعاليات الدورة 68 لمهرجان “كان” السينمائي الدولي، بعرض الفيلم الفرنسي “الرأس مرفوعة” للمخرجة الفرنسية إيمانويل بوركات، وبطولة كاترين دوناف. ويعرف مهرجان “كان” هذا العام إقبالا كبيرا من الإعلاميين والنجوم، حيث بلغ عدد الصحافيين، بحسب المنظمين، حوالي 10 آلاف صحفي، بينما استقطب البساط الأحمر نجوما منهم مايكل فاسبندر وبينتسيو ديل تورو وغابريل بيرن وماريون.

يعتبر الوصول إلى مدينة “كان” من 13 إلى 24 من الشهر الجاري، في حد ذاته إنجازا هاما في مسيرة صناع السينما العالمية، فمع إعطاء إشارة انطلاق المهرجان أمس في قصر المهرجانات على سواحل مدينة كان..

المشاركة العربية تتمثل  بالمخرج المغربي، نبيل عيوش، الحاضر بفيلمه الطويل "موش لسوف" الذي يحكي قصة أربع نساء من بائعات الهوى، من إنتاج عام 2012، كما يحضر في ذات البرنامج ابن بلده المخرج المغربي الأنغولي فيصل بولوفة، الذي تم اختيار فيلمه القصير “رأت مي” من إنتاج 2012، ضمن برنامج جائزة أيلي، شأنه في ذلك شأن المخرج والمنتج الجزائري مؤنس خمار، الذي يشارك في برنامج شبكة المنتجين السينمائيين في مهرجان كان، التي تجمع حوالي 60 منتجا سينمائيا محترفا، يلتقي مؤنس خمار في هذا البرنامج مع ممثلي الشركات العالمية لمناقشة مشاريع مستقبلية.

وتبقى المشاركة العربية محتشمة جدا على مستوى لجان التحكيم، فالحضور العربي نجده مع المخرج الموريتاني عبد الرحمان سيسيكو، الذي يترأس لجنة تحكيم الأفلام القصيرة الخاصة ببرنامج “سيني فوندايشن”، أين سيتم عرض فيلم تونسي ضمن المسابقة للمخرجة كوثر بن هنية، ومن بينهم مايكل فاسبندر وبينتسيو ديل تورو وغابريل بيرن وماريون كوتيار وكولين فاريل وكيت بلانشيت ورايتشل وايز وإيملي بلانت. إلى ذلك فقد استطاع فيلم لمخرج ذي أصول عربية لبنانية أن يحجز مكانا ضمن المتنافسة الرسمية للأفلام القصيرة، فالمخرج اللبناني إيلي داغر بفيلم “أمواج 98” دخل ضمن 19 فيلما بنكهة عربية ينافس على جائزة السعفة الذهبية هذا العام، ضمن مسابقة نصف أفلامها من فرنسا وإيطاليا.

إضافة تعليق

   





Scroll to top