الطريق بين أولاد افرج وبولعوان: وتستمر المعاناة

ADSENSE

الجديدة / زياد الجديدي                           خاص

مع انطلاق أشغال توسيع و تكسية الطريق الجهوية رقم  316 الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 1 و بولعوان مرارا بمركز أحد أولاد فرج ، استبشر مستعملو هذه الطريق خيرا ، بعد شكايات كثيرة وجهت إلى الجهات المسؤولة ، بضرورة إصلاح هذه الطريق و التي  تعد من الطرق الخطيرة بإقليم الجديدة

و مع بداية السنة الحالية بدأت الأشغال و تم توسيع و تكسية  المقطع الرابط بين الطريق الوطنية رقم 1 و مركز أحد أولاد فرج، إلا أن الأشغال توقفت و لم يعد يلاحظ أي تواجد للأشغال أو وجود لشاحنات  تحمل الأتربة و الحجارة و غياب لكل الألات

و كان يأمل مستعملو الطريق أن يتم إصلاح المقطع الرابط بين مركز أحد أولاد فرج و بولعوان مرورا  بتراب جماعة خميس متوح ، هذا المقطع الذي  يعتبر من أخطر الطرقات بالإقليم ، نظرا لضيق الطريق و تأكل جوانبها و صعوبة مرور عربتين متعاكستين ، مما يغلق عدة حوادث سير خطيرة و إلحاق أضرار مادية بالعربات

 بالإضافة إلى هذا  أقدمت الشركة المكلفة بالأشغال في هذه الطريق  بعمليه إزالة الأسفلت (كودرون) بين بوعلالة و الحميدات، و عدم القيام بإعادة إصلاح  هذا المقطع مما خلق تذمرا واسعا لدى الساكنة و أصحاب العربات بكل أنواعها

هذا و يطالب عدد كبير من مستعملي هذه الطريق الجهوية من السيد وزير النقل و التجهيز و السيد  عامل اقليم الجديدة بضرورة حث الشركة على الإستمرار في إصلاح المقطع الرابط بين مركز أحد أولاد فرج و بولعوان ،خصوصا أن مدة إنجاز هذا المشروع قد قاربت على الانتهاء

إضافة تعليق

   





Scroll to top