خزينة الوداد البيضاوي......وحكاية بنعبيشة

ADSENSE

الوطن24/ الحسين بلهرادي

حكاية حسن بنعبيشة لن تنتهي...فهي تشبه المسلسلات المكسيكية المدبلجة...

فبعد الحكايات الغربية التي وقعت له رفقة المنتخبات الوطنية وهي متعددة،وربما قد تحدث في الوقت القريب،"بشرط إن بقي مدربنا المحترم على رأس المنتخبات الوطنية"لان حسب علمنا أن مكانه أصبح مهددا وقد يرحل مباشرة بعد انتخاب المكتب الجامعي الجديد،رغم انه مدعم من طرف جهات معينة ومعروفة.

جديد بنعبيشة ،المدير التقني للوداد،هو انه سوف يفرغ خزينة القلعة الحمراء،إن كانت بها بعض النقود بالفعل....

بالأمس القريب صدر الحكم لصالح فريق الجيش الملكي من طرف لجنة النزعات بجامعة الكرة،بخصوص قضية اللاعب عثمان بودن،وقد حدد المبلغ في 72 مليون سنتيم.

وبعد هذا الحكم الذي نزل كقطعة ثلج على قلب رئيس الوداد،هاهي لجنة النزاعات تصدر حكما جديدا في حق الوداد ،وهذه المرة لصالح فريق اولمبيك خريبكة،الذي حكم لصالحه بمبلغ اكثر من 100 مليون،في قضية العب وليد الكرتي.

خبر جعل إدارة الوداد تقرر استئناف الحكم،لكن قرار الجامعة لا نقاش فيه،وفي حالة تعنت الوداد فإن المبلغ سوف يتم اقتطاعه من منح النقل التلفزي وغيرها.

قضية اخرى مازالت عالقة ،والآمر يتعلق باللاعب عمر العاطي الله الذي انتقل هو الاخر للوداد بدون إذن من المغرب الفاسي،وقد تحكم لجنة النزاعات بمبلغ كبير لصالح الماص.

...أمر جميل أن يكون الوداد سعيد بمديره التقني،الذي تسبب له في هذه الخسارة،إنه الحب الحقيقي الذي يربط بنعبيشة بفريقه الأم.

بنعبيشة الذي جلب للمنتخبات المغربية ثلاث خسائر فادحة،الاولى كانت عندما أقصي المنتخب المغربي للشباب امام غانا بملعب مولاي الحسن بالرباط.

الثانية...المهزلة مع المنتخب المغربي للمحليين بجون إفريقيا ،والكل شاهد كيف خرج الأسود أمام نيجييريا،وقد اتفق الجميع بمافيهم الاطر المغربية على ان بنعبيشة فشل في الحفاظ على نتيجة ثلاثة أهداف لصفر.

الثالثة... حضوره مع منتخب الكبار في مباراة الغابون التي عرت بالملموس عن الكوتشينغ والمعرفة التقنية لهذا المدرب،الذي قفز بسرعة جنونية ليجد نفسه يحكم في كرة القدم المغربية.

بعد هذه الفضائح أقسم بنعبيشة ان يقوم بنفس المهمة مع الوداد ،وبالفعل فقد أوفى بعهده وجلب ثلاثة لاعبين كانوا معه في منتخب الشباب،حكمت لجنة النزاعات لصالح فرقهم الأصلية ضد الوداد ،المطالب بدفع كل هذه الملايين.

وإذا بقي بنعبيشة مع المنتخب المغربي الاولمبي فإن الخسارة الرابعة قادمة لا محال،والمنتخب المغربي في غنى عنها.

انهي كلامي هذا بهذه المعلومة،وهي مرتبطة بالمنتخبات الوطنية ،فمند مدة والعديد من الأشياء تطبخ في الكواليس ،والآمر يتعلق بعملية جلب أحد الاطر التقنية ،التي تعمل بقطر لتوالي الإدارة التقنية الوطنية،وهناك اتصالات هاتفية لا تتوقف بين قطر والدارالبيضاء،في حالة تعيين هذا الرجل الذي فشل في اكثر من مرة في الاختيارات ،في العديد من البلدان الأوروبية الناطقة بالإنجليزية فإن حلم البعض سوف يتحقق،وستكون كرة القدم المغربية هي الضحية ... مرة أخرى.

إضافة تعليق

   





Scroll to top