مزوار يترأس اجتماع وزراء البيئة لدول الصين والبرازيل و جنوب إفريقيا و مصر بمراكش

ADSENSE

الوطن24/مراسلة مراكش

انتهى اجتماع وزراء البيئةً لدول الصين و الهند و جنوب إفريقيا البرازيل، ومصر، اليوم الاثنين 17 أكتوبر بمراكش، إلى دعم المغرب في تنظيمه لكوب 22 ما بين 7 و 18 نونبر المقبل. و نوهت هذه الدول خلال أشغال الاجتماع التنسيقي الذي جمعها بصلاح الدين مزوار، رئيس كوب 22، الْيَوْمَ الاثنين بمراكش على هامش الاجتماع التحضيري لكوب 22، بالجهود التي يبذلها المغرب في مجال الحد من انبعاث الغازات السامة والطاقات المتجددة، و جعل كوب 22 كما قال جلالة الملك، مؤتمرا العمل للخروج بتدابير عملية لتنفيذ اتفاق باريس والانخراط في مشاريع عملية لفائدة الدول الهشة المهددة و الدول الفقيرة خاصة إفريقيا .

 واعتبر صلاح الذين مزوار، أن كُوب 22 يشكل لحظة تاريخية هامة وغنيًة لتنفيذ إنفاق باريس وإعطاء مدلول حقيقي ملموس لنتائجه، مشيرا في هذا الإطار إلى معاناة الدول الهشة من قبيل هايتي من كوارث طبيعية وإنسانية تدفع ثمنها الساكنة بسبب ظاهرة التغيرات المناخية التي لا تتحمل مسؤولية تفاقمها و مع ذلك فهي تؤدي ثمنها غاليا إلى جانب دول عديدة بإفريقيا على وجه الخصوص.

 وأشاد مزوار بدخول اتفاق باريس حيّز التنفيذ قبيل انطلاق كوب 22 بمراكش، بأغلبية الدول التي تنتج أزيد من نصف الغازات المسببة للاحتباس الحراري، و تعديلات كيغالي بشأن اتفاق موريال وتدابير المنظمة للعالمية للطيران المدني ًبشان الحد مِن انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، معتبرا أن كوب 22 لحظة تحول تاريخية تنتظر منها الإنسانية الشيء الكثير، مع تأكيده على دور الفاعلين غير الحكوميين في بلوغ كشريك أساسي في تنفيذ اتفاق باريس والخروج بتدابير عملية وًمشاريع ملموسة في كوب 22 بمراكش و الوصول الأهداف المنشودة من اجل الحد مِن الاحتباس الحراري.

إضافة تعليق

   





Scroll to top