سذاجة بعض اللاعبين و الدفاع المبالغ فيه كان وراء ضياع فرصة الفوز للنادي القنيطري

ADSENSE

القنيطرة / محمد دادي

لم يستغل فريق الكاك فرصة إستقباله بالميدان و الجمهور الغفير الذي حضر إلى الملعب لتحقيق الفوز و الذي كان بالإمكان حيث كان فريق الكاك متقدما في النتيجة منذ الدقيقة 32 بواسطة المهاجم كمبوس جوزيف غير أن فريق الراك تمكن من تعديل الكفة في الوقت بدل الضائع عن طريق ضربة الجزاء أعلن عنها الحكم توفيق كورار (ثلاث دقائق) و مرة أخرى يسقط فريق الكاك في فخ سذاجة بعض اللاعبين خصوصا على مستوى الدفاع و كيفية التعامل مع الكرة و إخراجها بشكل جيد من خط الدفاع و بالتالي بناء الهجمة من الدفاع ثم الوسط ثم الخط الأمامي و تفادي تكرار التمريرات الطويلة و العشوائية في إتجاه رأس الحربة كمبوس جوزيف و كان من المفروض على فريق الكاك مواصلة النهج الهجومي مع بداية الشوط الثاني و الضغط على الفريق الخصم الذي كان مفروضا عليه الخروج إلى الهجوم و ما ينتج عنه ترك مساحات من الوراء لم يستغلها فريق الكاك الذي ركن إلى الدفاع مع بداية الشوط الثاني مما فتح المجال لفريق الراك الذي فرض سيطرته بشكل متواصل و ظل يبحث عن التعديل إلى غاية الوقت البدل الضائع حيث وصل إلى مرمى الكاك وحقق التعادل في الأنفاس الأخيرة من المقابلة أمام إستغراب الجميع و كما أشرنا سابقا فلا زال هناك عمل شاق ينتظر الإطار الوطني سمير يعيش من أجل بناء فريق قوي و تنافسي قادر على تحقيق نتائج إيجابية و يعرف كيف يحافظ على نتيجة الإمتياز و لابد من تدعم خط دفاع الكاك بلاعب متمرس (قلب الدفاع) بعد رحيل اللاعبين جعواني و أنس عمراني و خلال هذه المقابلة أصيب اللاعب محسن الربجة القادم من فريق المغرب الفاسي مع بداية اللقاء و نقل على وجه السرعة إلى المستشفى و من مصادر موثوقة فإن الحالة الصحية للاعب مستقرة

إضافة تعليق

   





Scroll to top