ذهاب مراهقة فرنسية للجهاد في سوريا

ADSENSE

الوطن24

فتحت السلطات الفرنسية تحقيقاً في اختفاء مراهقة فرنسية عمرها 14 عاماً، يعتقد أنها سافرت إلى سوريا للجهاد.

وذكر موقع قناة "فرانس 24" الفرنسي أن سارة تركت منزلها،بحر الاسبوع الماضي، في ضاحية أرجنتوي الباريسية متوجهة إلي مدينة ليل، وفي المساء عينه رصد هاتفها في أحد الدول الأوروبية، ثم اختفت آثارها في اليوم التالي.

ووفق المعلومات، فإن سارة متواجدة في سوريا، كما أنها تركت رسالة إلي أهلها قالت فيها: "غادرت نحو بلاد لا تمنعها من ممارسة دينها".

ووفقا لما ذكرته أسرة سارة، فإن الفتاة الفرنسية اقتربت من سيدة من خلال الإنترنت، كانت تحثها على الذهاب إلي سوريا، وأكد أصدقاؤها أن ثمة تغييراً طرأ عليها مؤخراً، حيث ارتدت الحجاب الكامل وبدأت تتحدث بشكل مختلف.

ورغم أن الشرطة الفرنسية لم تحدد مكان الفتاة بدقة، ما زالت سارة موضع تحقيق بتهمة "التآمر مع منظمة إرهابية".

ووفقاً لمعلومات أفاد بها وزير الداخلية الفرنسي، هناك حالياً 300 فرنسي يقاتلون في سوريا، بينهم 10% من القاصرين.

وحول العوامل التي تجذب الأجانب للجهاد في سوريا، عبر الباحث في علم الاجتماع، طارق يلديز، عن اعتقاده أن العامل الأول هو البحث عن سلطة علوية تشجعهم على أن يكونوا مغامرين، وباحثين عن المغامرة، بالإضافة إلي عامل ديني، وتصاعد التشدد الديني.

إضافة تعليق

   





Scroll to top