شادي معياطي: الصقر المغربي الذي حلق في سماء كندا عاليا

ADSENSE

الوطن24/الرباط:الحسين بلهرادي          شادي رفقة الوالد ادريس/خاص

كثيرة هي الصقور المغربية التي تحلق في السماء العالمية..كثيرة هي المواهب الكروية التي تصنع العجب العجاب في عالم الغربة..كثيرة هي الأقدام الذهبية المغربية التي يحسب لها ألف حساب في عالم المستديرة..كثيرة هي العقول المغربية التي ترسم اللوحات الفنية فوق المستطيل الأخضر..

ومن بين هؤلاء نجد شادي معياطي..البلبل الذي يشدو في مساحات كندية الشاسعة..وعندما شذى سمع صوته كل الذين لهم اهتمام بعالم الكرة..

شادي مغربي الأصل..من أب مغربي وأم مغربية..فهو ينتمي لأسرة رياضية..فالأب إدريس غني عن التعريف..فقد مارس الكرة رفقة الوداد البيضاوي ولمدة طويلة..حيث تدرب في كل الفئات..حتى وصل الأمل..ففضل الرحيل للبحث عن أفق أرحب..ملاعب مركب بنجلون شاهدة على اسم معياطي..وكان بإمكانه أن يلعب في أكبر الفرق المغربية لكنه اختار عالم الغربة ليكون مستقبله بمفرده..ولكن القلب ينبض بحب الوطن والعقل دائما كان حاضرا في معقل الولادة..ودائما يواكب ما يدور في وطنه العزيز..حيث المواكبة لكل كبيرة وصغيرة

وبالعودة إلى النجل شادي فقد ولد ليكون لاعبا..وهذا من الأبجديات بحكم أن الوالد كان من المواهب الكروية..الذي وفر له كل الظروف يعوض ما ضاع عليه..

شادي داعب الكرة وهو في سن صغيرة..وخلال الجري وراء الساحرة المستديرة ظهرت الإشارات الأولى على انه من الذين سوف يعبرون المستطيل الأخضر طويلا وعرضا..

شادي وجد أمامه فريق لافال الذي يشرف عليه الإطار الوطني حلين..العين الثاقبة التي تحدد كل كبيرة وصغيرة..في هذا النادي قضى أكثر من خمس سنوات..تعمل فيها أبجديات اللعبة  مع تواجد المهارة الفطرية..التي تكون ملكة من عند الخالق..

ليجد نفسه من العناصر المهمة داخل أكاديمية امباكت مونتريال..حيث زاد من تطوير مهاراته الفردية والجماعية..حتى أصبح من العناصر الأساسية المعولة عليها داخل المجموعة

شادي المولود في بداية يناير 2003،  والذي يلعب كقلب دفاع أو وسط دفاعي..حيث ساعدته قامته وبنيته الجسدية..و رزانته الهادئة وتدخلاته الناجحة والتي تكون في القوت المناسب..من خيرة المدافعين على الصعيد المحلي..فكل من شاهده في المباريات التي لعبها خرج مقتنعا بمستواه الأدائي والذي يقنع كل مدرب..

شادي الذي يلعب رفقة فريقه في الدوري الأميركي الاحترافي في فئة الصغار..سبق أن شارك مع هذا النادي في العديد من التظاهرات العالمية..وذلك من خلال الدوريات الدولية التي نظمت بكل من البرتغال و المكسيك وفرنسا وكندا..كما انه سيكون حاضرا في نهاية شهر مارس مع فريقه في ايطاليا وبالضبط في بولونيا حيث سوف تحضر العديد من الفرق العالمية أمثال يوفنتوس و بالميراس و فلامينغو و روما و ايفرتون

شادي سوف يواجه رفقة فريق أقوى الفرق الأوروبية.. منها اجاكس وسامبدوريا زيادة على فريق اطلانطا..وهي مناسبة لاختبار قدراته الدفاعية والفنية أمام أجود المهاجمين الشباب..

شادي موهبة كروية مغربية..ومن المنتظر أن تتم المناداة عليه إلى المنتخب المغربي في وقت قريب..وذلك لحمل القميص الوطني..منتخب الآباء..فمثل هذه الموهبة كل المغاربة في أمس الحاجة إليها..حتى نستفيد منها وتستفيد منها كرة القدم المغربية..فلماذا نترك مثل هؤلاء يلعبون بقميص منتخبات أخرى؟

ولمعرفة مستوى هذا اللاعب فقد أكد ل"الوطن24" الإطار الوطني حلين الذي سبق أن لعب للعديد من الفرق المغربية ودرب مجموعة من الأندية كالرشاد والطاس وجمعية الحليب البيضاوي قبل أن تصبح الاولمبيك البيضاوي..والذي اشرف على تكوين هذه الموهبة..حيث قال على أن شادي من المواهب المغربية التي فرضت اسمها في الديار الكندية..كواحد من اللاعبين الشباب الذين ينتظرهم مستقبل زاهر..مؤكدا على انه تعلم أبجديات والأسس الأولى للعبة رفقة فريق لافال قبل أن ينتقل إلى أكاديمية امباكت..التي فتحت له المجال أكثر لتطوير مهارته الكروية..

وختم حلين على هذا اللاعب سوف يكون من اللاعبين الذين سيقولون كلمتهم في المستقبل القريب..فكل المؤهلات متوفرة عنده..زيادة على أخلاقه العالية سواء داخل الملعب أو خارجه..وهذه من الأمور التي سوف تساعده على تكوين شخصيته الكروية..متمنيا أن يشاهده في المستقبل رفقة المنتخب المغربي

إضافة تعليق

   





Scroll to top