مقهى رمضان:ضيف اليوم/ المدرب إدريس عبيس: تحقيق الصعود جاء بعد المجهود المبذول من طرف الجميع

ADSENSE

الوطن24/الرباط: الحسين بلهرادي

لأن الرياضة كانت ولا تزال الحلقة الأهم، على مرّ التاريخ في جذب أكبر شريحة في المجتمع،فقد كان من اللازم أن نقدم العديد من مشاهير الرياضة والفن والإعلام الذين قدموا الشيء الكثير للرياضة الوطنية وللمجال الفني...أو مشاركتهم في المشهد الرياضي والفني بشكل أو آخر

 شهر رمضان سيكون مناسبة مواتية للتقرب من هؤلاء،من اجل تقديمهم للجمهور من خلال الحوارات التي سوف نقوم بانجازها مع هؤلاء النجوم

تابعونا طوال رمضان، ومن خلال 30 حلقة، سوف نستضيف في كل حلقة نجما في المجالات المذكورة.. حيث سوف يتكلم بكل عفوية وتلقائية

في حلقة اليوم نستضيف الإطار الوطني إدريس عبيس..في حوار رمضاني..تكلم من خلاله على العديد من النقاط..تابعوا ما قاله لنا ولكم..

كيف يقضي عبيس هذا الشهر؟

نقضي هذا الشهر بين العمل والصلاة ومتابعة دوري رمضان في كرة القدم

هل تمارس الرياضة خلال رمضان؟

قليلا ليس الوقت ما بين العمل ومتابعات الدوريات الرياضية الرمضانية في كرة القدم

كيف تنظر للممارسة الرياضية خلاله؟

بالنسبة للرياضيين المجازين أي الرياضيين الذين يمارسون الرياضة أي التداريب طيلة السنة تحت برنامج علمي يحترموا خصوصيات هذا الشهر الفضيل، لا خوفا عليهم وتكون التدريب على بعد ساعة من الإفطار أما الذين يمارسون الرياضة من رمضان إلى رمضان أقوال احذروا من الجهد البدني يمكن أن يسبب مضعفات على جسم الانسان وهذا الموضوع تطرقوا إليه مجموعة من الأطباء الرياضيين

هذا العام حقق الصعود مع نهضة ميسور كيف مر الموسم؟

بمناسبة هذا السؤال أتقدم بالشكر لجميع اللاعبين والإداريين ومسؤولين عن الملاعب وكذلك الجمهور المسيوري  الذي حفز اللاعبين على الاستمرار في تقديم المجهود أم الصعود بعد 19 سنة من البقاء في القسم الثاني هواة وثم تحقيق الصعود هذا بعد المجهود المبذول من جميع أعضاء المكتب المسير

موسم كانت فيه الإثارة واكتشفنا مناطق ومواهب جديدة

هل سوف تواصل العمل مع هذا الفريق ام أننا سوف نشاهدك رفقة إحدى فرق الأقسام الأخرى؟

هذا مرتبط بالمكتب الميسر لفريق مولودية ميسور بعد انتهاء الموسم كانت لنا جلسات ومناقشات حول حاجيات الفريق والإمكانيات المالية المطلوبة

أعضاء المكتب ينتظروا  الاجتماع مع الشركاء الأساسيين من سلطة محلية وإقليمية وجهوية لتوفير موارد مالية قارة، والقرار يبقى حول مشروع الفريق ومن خلاله نحدد الوجهة

ماذا عن المنتخب المغربي؟

موضوع المنتخب المغربي أصبح يرهق المتتبعين والمحللين الرياضيين . نتائج المنتخب ترهق المكتب الجامعي  بعد توفر كل الإمكانيات المالية واللوجستيكية ولكن النتائج لم تقنع الري العام وأصبح القلق والتخوف على مسار الفنية للمنتخب تقلق الفنيين والسبب علاقات الغموض في تدبير التوليفة والتركيبة البشرية.

وجميع الإجابات توجد في حقيبة الإدارة الوطنية للمنتخب.

الكلمة الأخيرة

اشكرا جميع من سهر على تكويني ومن ساعدني في النتائج الإيجابية وعيد مبارك للجميع وبهذه المناسبة نبارك للرياضي الأول صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وان يعم السلام والسلم وان يحفظ الله وطننا من كل مكروه

إضافة تعليق

   





Scroll to top