رفض السراح المؤقت للهاشمي صاحب قناة الحقيقة المعتقل بسجن" الزاكي" بسلا

ADSENSE

الوطن24: الرباط

علمت" الوطن24"، أن محكمة النقض بالرباط، رفضت تمتيع محمد الهاشمي مالك قناة الحقيقة، بالسراح المؤقت والذي يتابع بتهم "النصب والاحتيال وتحويل أموال بدون ترخيص رسمي".

وقد قامت السلطات المغربية  بإغلاق الحساب البنكي لقناة "الحقيقة" التي يملكها الهاشمي، كما ان القناة وضعت صورة الملك محمد السادس في واجتها لعل ان يستفيد الهاشمي من سراح.
وكانت المصالح الأمنية والجمركية بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء قد أوقفت المدعو محمد الهاشمي المعروف بتقديمه للعلاج بالإعشاب الطبية وصاحب قناة الحقيقة.

اعتقال الهاشمي جاء تنفيذا لقرار الشرطة الدولية " الانتربول"، التي أصدرت في حقه وفي وقت سابق مذكرة دولية بتوقيفه بتهم متعددة.

وقد سبق أن تم توقيف الهاشمي رئيس مركز العلاج بالأعشاب الطبية في عدة دول عربية بناءا على مذكرة توقيف صادرة عن الانتربول، بحجة أن الرجل مطلوب لدى سلطات عدد من الدول..
ويرى المتتبعون  أن التهم المنسوبة إلى الهاشمي متعلقة بفتح صيدليات غير مرخصة في عدة دول عربية، بما يعتبر ـ قانونيا ـ بالنصب والاحتيال.

كما ألقت السلطات العمانية في السنة الماضية القبض على  محمد الهاشمي الذي اشتهر في السنوات الماضية كمعالج شعبي يستخدم القرآن الكريم والأعشاب والطب البديل في علاج الأمراض المستعصية، مثل سرطان المخ والدماغ والدم ، والسيدا... حسب تصريحات سابقة له لوسائل إعلام عربية ومحلية ، وهو الأمر الذي يراه الأطباء شعوذة ودجل يمارسه الهاشمي ويستغل المواطنين بعيدا عن الممارسات القانونية والعلمية المتبعة في هذا المجال..

وكانت السفارة الأمريكية في الرياض قد أكدت في وقت سابق أن مدعي الطب الشعبي محمد الهاشمي لا يحمل شهادة علمية من جامعة في دنفر كما يدعي ويقول انه يحمل شهادة الدكتوراه.

ونفى مكتب عمادة القبول والتسجيل في جامعة دنفر وجود أي سجل أكاديمي باسم محمد الهاشمي اضافة الى ان الجامعة المذكورة لا تقدم برامج للطب البديل أساساً، كما أنه لا يوجد بها أصلا كلية للطب .

وكانت وزارات الصحة في عدة دول حذرت ايضا من التعامل مع الهاشمي مدعي الطب المشعوذ الذي لا يحمل أية شهادة علمية.. ويقوم بتحضير وبيع خلطات شعبية ثبت أنها غير آمنة، وتسبب مضاعفات خطرة، ولا تخضع لمعايير جودة التصنيع الدوائي ، وتسببت في وفيات وأعراض خطيرة..و لا يحمل أية شهادة علمية و لا علاقة له بالطب.

إضافة تعليق

   





Scroll to top