على طريقة إيلان الكردي.. طفل بورما محمد شوهيت يلقى حتفه غرقا

ADSENSE

الوطن24/وكالات

في تكرار لمشهد الطفل السوري إيلان الكردى، نشرت محطة "سى.إن.إن" الأمريكية، صورة لطفل من طائفة الروهينجا المسلمة في ميانمار "بورما"، لقى حتفه غرقا، خلال محاولة عائلته الفرار من العنف في بلادهم

وبحسب تقرير "سى.إن.إن"، أمس، فإن الطفل الذي يدعى محمد شوهيت، يبلغ من العمر 16 شهرا فقط، وقد حاولت أسرته الفرار إلى بنجلاديش هربا من عنف الدولة ضدهم، حيث تتعرض ميانمار لانتقادات دولية شديدة بسبب عنف قوات الجيش ضد أقلية الروهينجا

وينظر إلى ما يقدر بمليون مسلم من "الروهينجا" من قبل الكثيرين في ميانمار على أنهم مهاجرون غير شرعيين من بنجلاديش. وهم محرومون من المواطنة من قبل الحكومة على الرغم من أن الكثيرين منهم عاشوا هناك لعدة أجيال

وقال زافور علام، والد الطفل، الذى لقى حتفه غرقا مع أمه وأخيه ذو الثلاث سنوات وعمه:عندما رأيت الصورة شعرت أننى أريد الموت بدلا منه.. لا رغبة لدى للعيش في هذا العالم

وصورة الطفل الذي جرفته المياه إلى ضفة النيل، ملقيا على وجه، أعادت للأذهان صورة الطفل السوري إيلان الذي لقي حتفه غرقا مع أمه وأخيه، فى سبتمبر 2015، خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط إلى أوروبا، للفرار من الحرب الأهلية في سوريا

 وميانمار، والتي تعرف أيضا بـ "بورما"، هي إحدى دول جنوب شرق آسيا. ويدين معظم سكانها بالبوذية، فيما تعتق أقليات أخرى الإسلام والمسيحية تبلغ كل منها 4 في المئة.

إضافة تعليق

   





Scroll to top