هذا ما قاله المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية في اجتماعه الأخير

ADSENSE

الوطن24: الرباط

ذكر بلاغ صادر عن المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية توصلت به " الوطن24"، أن المكتب السياسي عقد  اجتماعه العادي برئاسة  محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية يوم الثلاثاء 21 مايو 2014، لتدارس مستجدات الأوضاع السياسية و الاقتصادية العامة بالبلاد و حصيلة العمل الحكومي و الحزبي.
ونوه المكتب السياسي ب" الرسالة الشجاعة و الجريئة التي و جهها جلالة الملك بالمناسبة و التي تعيد خطة طريق واضحة المعالم لمعالجة كافة القضايا المرتبطة بالتحديات التي توجهها الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس الشريف..."
وفيما يخص مستجدات الساحة السياسية الوطنية، قدم الأمين العام عرضا استهله بظاهرتين اعتبرهما المكتب السياسي مشينتين لما يمكن أن يكون لهما من وقع إذا لم نتعامل معها بحزم و مسؤولية .

كما ادان حزب العنصر " ظاهرة التهجم الجسدي أو اللفظي على أشخاص أو جماعات بسبب مهامهم الحكومية أو انتمائهم العرقي أو القبلي أو نضالهم السياسي. و إن المكتب السياسي يشجب هاته التصرفات اللامسؤولة مهما كان مصدرها و يعبر عن تعاطفه مع كل من أسيئ إليه، و يدعو إلى خلق جو يطبعه الإخاء و التسامح بين كل الفاعلين..."

وتطرق  الأمين  يقول البلاغ، إلى ظاهرة التكفير و إباحة الدم ضد كل من عبر عن مواقف أو مبادئ أو أراء لا تروق للبعض. و بقدر ما يندد المكتب السياسي بهذه الظاهرة الدخيلة فهو يتشبث بالدفاع عن حرية الرأي و المبدأ و احترام الاختلاف و التعايش في أمة و سطية قوامها الإسلام السمح.

و من ناحية أخرى تدارس المكتب السياسي الوضع الحالي للأغلبية الحكومية و أكد على ضرورة تظافر جهود كل مكوناتها لتقوية انسجامها و دمقرطة طرق ووسائل الاشتغال بين عناصرها لمواجهة التحديات التي تعرفها بلادنا.

و أكد المكتب السياسي على حتمية التقيد بأولويات محددة و بمقاربة تشاركية للتعامل مع الأوراش الحكومية التي هي مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف.

أما بخصوص الشق التنظيمي فقد قرر المكتب السياسي انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني للحركة الشعبية يوم 08 فبراير 2014 بمركز مولاي رشيد بسلا، للمصادقة على التقريرين السياسي و المالي و النظام الداخلي للحزب، و كذا لتقييم العمل الحكومي الحركي، كما قرر مواصلة برنامج اللقاءات التواصلية في مختلف أقاليم المملكة من أجل تقوية و تجديد الهياكل المحلية و الإقليمية.

 

إضافة تعليق

   





Scroll to top