اختتام موسم الصبار بسيدي افني

ADSENSE

الوطن24/سيدي افني

انطلق موسم الصبار بمدينة سيدي افني جنوب المغرب، في دورته الثانية، بعرض منتوجات هذه النبتة، وكرنفال استعراضي لموكب ملكة جمال الصبار، وفرق الرقص الجماعي “أحواش” ومجموعة من فرق الفروسية الفنتازية.

وشهد حفل افتتاح موسم الصبار تنظيم كرنفال، جاب شارع، وساحة الملك الحسن الثاني الرئيسيين بالمدينة الصغيرة، لموكب ملكة جمال الصبار، والذي توّجت فيه الطالبة الجامعية ابنة المنطقة سناء الحيلي، ملكة لهذه الدورة وهي أصيلة منطقة سيدي أفني.

وعبرت سناء الحيلي عن سعادتها لتتويجها ملكة جمال موسم الصبار، وقالت إن "نبتة الصبار تستحق أن تعرف أكثر لما لها من فوائد صحية وغذائية وتجميلية، ومهمتي هي أن أعرف بهذه النبتة في المغرب وخارج المغرب".

كما شاركت في الكرنفال فرق فلكورية للرقص الجماعي الأمازيغي “أحواش”، من مناطق وسط وجنوب وجنوب شرق المغرب، وفرق للفروسية الفنتازية، وتابعه جمهور كبير من أبناء المدينة وزوارها.

ويعتبر المغرب أول منتج للصبار في العالم بما يناهز 400 ألف طن سنويا، نصف هذه الكمية ينتجها إقليم (محافظة) سيدي إفني، وحده على مساحة تبلغ 50 ألف هكتار، كما يشغل أكثر من 2700 فلاح.

ويتخلل موسم “أكناري” معرض لمنتوجات الصبار سواء في شكلها الخام أو المستحضرات المستخلصة منها، والتي تستعمل كمواد دوائية أو تجميلية، فضلا عن فاكهة “التين الشوكي” (الهندية أو الكرموس الهندي في التداول المغربي).

وتستخلص من الصبار زيوت طبية تستعمل للتقليص من نسبة الدهون في جسم الإنسان وتخفيض نسبة السكر في الدم، كما تستخلص منها مواد تجميلية لترطيب البشرة والصابون وغيرهما.

ويختتم موسم الصبار اليوم الأحد، ويشهد تنظيم معرض لمنتوجات الصبار، وبعض منتوجات الصناعة التقليدية بالمنطقة، وكذلك تنظيم ندوات فكرية حول هذه النبتة وفوائدها الصحية والغذائية والتجميلية، ودورها في تنمية المنطقة، كما تنظم طيلة أيام الموسم سهرات فنية.

إضافة تعليق

   





Scroll to top