سارة ممين أخصائية التغذية العلاجية والرياضية: سندافع على المجال بإطار قانوني يحمي التخصص من التشرذم

ADSENSE

حاورها: احمد العلمي

أكدت سارة ممين الأخصائية في التغذية العلاجية والرياضية ، ان الممارس هو المتخصص الوحيد الذي يمكنه ان يعطي استشارات في الميدان، بحكم دراسته العلمية الصرفة

وأضافت ان المجال في المغرب هو خصب ويتطلب عملا كبيرا ، يفرض على الوزارة الوصية إعداد إستراتيجية في هذا الباب، ثم وضع اطار قانوني يؤطر المهنة ويقيها من المتطفلين.  وهنا نص الحوار

ماهي المراحل التي قطعتيها حتى وصلت الى كونك متخصصة في المجال ولماذا اخترت هذا التخصص؟

اخصائي التغذية العلاجية والرياضية، هو متخصص في علم الحمية و الأنظمة الغذائية، سواء بالنسبة للحالات المرضية العلاجية او التجميلية او الرياضية ، كما انه الشخص المؤهل للاستشارة في حالات العلاج المتخصص بالتغذية. فدراستي لم تكن بالسهلة، حيث قضيت فترة تكوين مدتها 3 سنوات بالمعهد العالي، للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ISPITS (Ex IFCS) بعد اجتياز مباراة كتابية وشفوية سبقها انتقاء للملف

الشعب مفتوحة أمام حاملين باكلوريا علمية و هي عبارة عن تكوين علمي 100% من خلاله يتعرف الأخصائي المتدرب، على كل ما يتعلق بالتغذية و الأمراض المزمنة، وغيرها ، كما يتم التعرف على التركيبة الكيميائية للأغذية، ومكونات مطابخ مختلف الثقافات، ليتم الوقوف على جميع العلوم المتعلقة، بهذا المجال وبذلك يستطيع المتدرب في نهاية التكوين، إعطاء برامج تغذية خاصة لكل حالة،  حسب جسم المستفيد  و تركيبته الكيميائية والأهداف التي وضعت من اجلخا هذه الحمية

 يمكني ان نقول لكم ان اختياري لهذا المجال كان بعد توتر كبير في اتخاد القرار، خصوصا واني اجتزت المباراة بعد دراسة ل 3 سنوات بعد الباكلوريا  في تخصص اخر ، يعني لم اكن في حالة نفسيه تجعلني قادرة على الشروع في تخصص جديد اجهل عنه كل شيء ، كما ان حلم طفولتي كان هو الطيران،   لكن قضاء الله وقدره وبعد الكثير من التردد،  وفقت في ان اكون واحده من دفعتي سنه 2011  واليوم انا لست نادمة على اختياري

تمكنت من الوصول الى الاعلام العربي بصفتك متخصصة ما رايك في هذا؟

فرصة الوصول الى الاعلام العربي كانت جدا مهمة و مميزه بالنسبة لي، حيث كنت  اول اخصائية تغذيه مغربيه، تقدم على هيئه تنظيم المهن الصحية بدولة البحرين وهذا شرف لي .فاهميه علم التغذية في الشرق الاوسط جد متقدمه مقارنه ببلدنا المغرب ،كما ان للاعلام مساهمة كبيره في نشر التوعية، في هذا المجالم، اتمنى ان اساهم ولو بنسبة جد قليله في نشر البعض من هذا العلم المهم عن طريق الاعلام العربي عامة والمغربي خاصة

كيف تقييمين المجال في المغرب كبلد يعتبر هذا الطب حديثا؟

المغرب بلد لديه مقومات مناخية قوية، يمكنه من الاحتواء على لائحة طويلة من الخيرات الطبيعية، التي  لها علاقه بعلم التغذية،  وكما هو معروف في ثقافتنا الغنية، فالتغذية المغربية، جامعة لكل المنافع التي تفيذ وتزود الجسم بما يحتاجه من منافع، لكن للاسف الاطر الصحية في هذا المجال قليلة قد يرجع السبب للتكوين بحيث يوجد هذا التكوين فقط في معهد الرباط، و لا يجتاز المباراة الا عشرات الطلاب سنويا على المستوى الوطني

فمجال تخصص التغذية في المغرب قليل  جدا وفرص العمل شبه منعدمة والاعلام لا يلعب دورا كبيرا بما فيه الكفاية،  في نشر التوعية الغذائية للمواطن المستهلك ، اعتقد ان هذا العلم النافع والمهم والذي  يدخل في خانة الطب الحديث،  لم ياخذ حقه له بعد على المستوى الوطني

عددكم قليل في هذا التخصص ما هي العقبات التي تواجهونها مع الوزارة الوصية؟

عددنا قليل للأسف ولا يتجاوز 500 على مستوى المغرب يشمل القطاع الخاص والعام ، وهذا يلعب دورا هاما في ضعف انتشار التوعية الغذائية كما ان وزارة الصحة، للاسف لا تمتلك هيئه لمراقبة المهن الصحية، للحد من انتشار الأشخاص الذين يمارسون المهنة بطريقه غير قانونيه، لانه يوجد العديد من الأشخاص الذين يتكونون في التغذية تكوينا لا يتعدى الستة اشهر، كحد أقصى ويشتغلون كاخصائين في هذا المجال، وهذا امر غير قانوني وغير صحي، قد يؤدي المجال ويساهم في انتشار المتطفلين على المهنة

حاليا الجمعية المغربية لعلم الحمية والتغذية، و برئاسة الاستاذة رحاب الشواي تم تأسيس مكتب نقابي مع الاتحاد الوطني للشغل بالدار البيضاء، وذلك لاعداد مشروع تأسيس الاطار القانوني للمهنة، والذي من خلاله سوف نحاول تقنين مهنة اخصائي الحمية والتغذية داخل المغرب

و أتمنى ان تشتغل الوزارة المسؤولة  على توفير مناصب شغل كافية لخريجين تخصص التغذية والحمية،  لان الخصاص داخل مؤسسات قطاع الصحة تعرف فشلا ونقصا كبيرا في هذا المجال . كما أناشد الإعلام الوطني ان يشتغل اكثر على تأسيس منابر لنشر التوعية الغذائية التي قد تأتي بالنفع على الشعب المغربي وصحته

في النهاية أقول لكل قارئ وعلى خلف سقراط  : فل تجعل تغذيتك هي أحسن علاجاتك 

إضافة تعليق

   





Scroll to top