مقهى رمضان:(الحلقة27)/ طارق صابر الهداف القادم: أقضي أياما جميلة في رمضان وأريد تغيير الأجواء الموسم القادم

ADSENSE

الوطن24/ الحسين بلهرادي    صابر بجانب المدرب

لأن الرياضة كانت ولا تزال الحلقة الأهم، على مرّ التاريخ في جذب أكبر شريحة في المجتمع،فقد كان من اللازم أن نقدم العديد من مشاهير الرياضة والفن والإعلام الذين قدموا الشيء الكثير للرياضة الوطنية للمجال الفني...أو مشاركتهم في المشهد الرياضي والفني بشكل أو آخر؛ شهر رمضان سيكون مناسبة مواتية للتقرب من هؤلاء،ومن بينهم اللاعب الشاب طارق صابر..والذي لعب للعديد من الفرق،ومن بينها الفئات الصغرى للفتح الرباطي قبل أن يجاور فرق الهواة،والتي جعلته يكتسب تجربة مهمة..وكان أخرها فريق اتحاد تاونات الذي لعب له الموسم الماضي،وقبله شباب المحمدية وفتح انزكان وأولمبيك اليوسفية ووو..تابعوا ما قالوه لنا ولكم في هذا الحوار..

كيف تقضي أيام رمضان؟

الحمد الله أيام رمضان تبقى رائعة،والإنسان خلالها يشعر براحة نفسية روحية،وبخصوص كيف اقضي أيام رمضان فهي مقسمة بين الممارسة الكروية والصلاة والجلوس مع الأصدقاء.

ماذا عن الممارسة الرياضية في هذا الشهر؟

الممارسة الرياضية خلال رمضان وان اختلفت عن باقي الأيام فهي مهمة،وتجعلك دائم الحيوية،والنشاط خلال رمضان،وهي تختلف من رياضة لأخرى.

وعلى ذكر الممارسة الرياضية فنحن نلعب في هذا الشهر في دوري محلي بسلا،وهو دوري يعرف مشاركة العديد من اللاعبين،وهو مناسبة للاعبين للحفاظ على اللياقة البدنية،وكما انه ملتقى لالتقاء الوجوه الرياضية،وصراحة هناك أجواء رائعة تعرفها الأنشطة الرياضية في رمضان.

كيف تقيم حصيلتك رفقة اتحاد تاونات خلال الموسم الماضي؟

تجربة كانت مهمة رفقة هذا الفريق،لقد لعبنا موسما جيدا،وحققنا العديد من النتائج الايجابية،رغم بعض المشاكل التي حصلت في الأخير،والتي عرفها الجميع،المهم الحمد الله أنني قمت بواجبي على أحسن وجه،والمهم أنني ربحت لعب المباريات،وهذا شيء مهم بالنسبة للاعب.

هل ستواصل الرحلة رفقة الفريق ام هناك تغيير؟

كل لاعب يريد أن يلعب في مستوى أحسن،أتمنى أن العب رفقة فريق يمارس بالأقسام الأخرى،ومع توالي الأيام سوف تظهر الوجهة القادمة،لان طموح لاعب هو اللعب على أعلى مستوى،ونتمنى الخير في القادم.

ختامها مسك

رمضان كريم للجميع،وشكرا لكم على هذه الجلسة

إضافة تعليق

   





Scroll to top