الإحتفال بأبطال النادي و عجز في ميزانية الكاك لألعاب القوى

ADSENSE

القنيطرة/ محمد دادي

بعد الإحتفال بأبطال النادي القنيطري لألعاب القوى المتوجين خلال الموسم الرياضي 2017/2018 عقد النادي جمعه العام العادي بدار الشباب رحال المسكيني بالقنيطرة حيث إفتتح رئيس النادي محمد حربل هذا الجمع بالترحيب بجميع الحاضرين و التنويه بالدور الفعال الذي يقوم به الإعلام في تنوير الرأي العام و قدم بإيجاز أهم المحطات الرياضية التي مر منها النادي خلال هذا الموسم مع الإشارة إلى بروز عدة مواهب بالنادي و التي تحتاج كل التشجيع في الوقت الذي لازال الدعم المادي غير كافي لسد كل حاجيات النادي و توفير أبسط شروط الممارسة كما شكر الرئيس مدرب الفريق الشاب سعيد البايض الذي قدم تضحيات كبرى من أجل الفريق و دعم كل عناصر النادي في الوقت الذي يعجز فيه النادي دعم هذا الإطار التقني الشاب ماديا نظرا للإمكانيات المحدودة للنادي و عدم الرفع من قيمة المنحة المخصصة للنادي من طرف مجلس جماعة القنيطرة و الذي لا يتعدى 5000 درهم كل سنة و أضاف السيد محمد حربل بأنه بفضل سعيد البايض و المواهب الشابة أصبح الفريق يحتل المرتبة 22 على الصعيد الوطني بمجموع 410 نقطة بعد أن كان في السابق يحتل المرتبة 29 بمجموع 206 نقطة كما أن النادي يتوفر على أبطال التحقوا بمركز التكوين بالخميسات و خاصة سميرة عدي و زينب زروال تم محمد العروي و آخرون في الطريق و تناول التقرير الأدبي أهم المحطات التنافسية للفريق ضمن البطولة الوطنية لألعاب القوى حيث شارك الفريق رغم الضائقة المالية في عدة تظاهرات رياضية بعدة مدن مغربية و حقق مجموعة من الإنجازات سواء في فئة الكبار أو الشبان أو الفتيان و الصغار و هي على الشكل الآتي

 محمد العروي بطل المغرب في سباق الحواجز و القفز الطولي

 إيمان حميمصا بطلة في القفز العلوى

 سعد وحدي بطل المغرب في رمي المطرقة

 سميرة عدي بطلة في رمي المطرقة

 محمد ديشا بطل في رمي المطرقة

 منار زينون بطلة رمي المطرقة

 محمد أحباب بطل في القفز العلوي

 يوسف قحطاني المرتبة الثالثة فئة الصغار في رمي الرمح

 زينب زروال بطلة المغرب في رمي الجلة و المطرقة

و هي وصيفة بطلة العرب في الأردن وصيفة بطلة إفريقيا في الجزائر التي احتضنت التظاهرة الرياضية الإفريقية مؤخرا.

أما التقرير المالي للنادي يعرف عجزا قدره 22000 درهم حيث بلغت مداخيل النادي خلال لهذا الموسم 77000 درهم منحة الجامعة و 5000 درهم منحة المجلس الجماعي بمدينة القنيطرة أما المصاريف بلغت 100000 درهم و 440 درهما و نسجل ضعف المداخيل بالموازاة مع حجم مشاركة النادي في كل التظاهرات الرياضية تحت إشراف الجامعة و العصبة و يعاني النادي من عدة إكراهات و مشاكل أهمها قلة المداخيل و خاصة منحة جماعة القنيطرة التي ظلت محدودة في مبلغ 5000 درهم منذ مواسم و إنعدام التجهيزات و الأدوات اللازمة لأبطال النادي و عدم القدرة على تحفيز اللاعبين و المدرب ماديا بسبب ضعف المداخيل و إنعدام وسيلة للنقل خاصة بالفريق و الصراعات ما بين الأندية المحلية التي تعرقل إستقرار بعد الأبطال و العدائين و عدم توفر النادي على مدربي التخصصات بسبب قلة الإمكانيات المادية و بعد حلبة التداريب ملعب أولاد عرفة عن جميع العدائين مما يعرقل إستمرارية التداريب و الإلتزام بأوقات التداريب المسطرة من طرف النادي و أمام هذه المشاكل فكل العدائين و الأبطال يبذلون مجهودات كبرى وغياب الاهتمام من لدن الجهات المسؤولة عن الشأن الرياضي بالمدينة بإستثناء المديرية الإقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بالقنيطرة التي تدعم النادي بإمكانياتها المتوفرة بالإضافة إلى تضحيات أعضاء الجمعية ماديا و معنويا لتحفيز أبطال النادي و لأول مرة يشارك النادي في كأس الناشئين و احتل المرتبة 22 على الصعيد الوطني

إضافة تعليق

   





Scroll to top